أخطر الرجال المطلوبين 2014


A Most Wanted Man 2014

تقييم الفيلم/

A Most Wanted Man 2014

  • سيناريو: أندرو بوفيل , إخراج: أنطون كربيجن, مستوحى من رواية جاسوسية بنفس عنوان الفيلم, تأليف: جون لو كاريه
  • بطولة: فيليب سيمور هوفمان… غونتر باكمان, ويليم دافو… تومي بروي, ديريا الابورا… ليلى
  • تصوير سينمائي: بينوا ديلم , تحرير الفيلم: كلير سمبسون

120 دقيقة

بقلم زيرك ميرخان

فيلم (أخطر الرجال المطلوبين) من انتاج هذه السنة, فيلم يستحق المشاهدة يتسم بجمالية, قصة فخمة و جداً انسانية. يمثل ظهور اخير لمبدع الراحل  فيليب سيمور هوفمان , لن اتكلم عن ثيمة الفيلم, بقدر ما سوف اتكلم عن دور الرائع الذي اداه هوفمان , قبل انتحاره بسبب الكأبة والحقيقة كل مبدع لديه ميل طبيعي للكابة . نظرته لما تحت الاشياء في عمقها تسبب له ازمة مع الظاهر من الحياة . 

عيسى كاربوف لاجى من الشيشان جاء على المانيا بالتحديد على هامبروغ (المدينة الميناء والتي قبلت ولا تزال تقبل كل الاطياف من البشر حول العالم لانها مدينة ساحلية والمدن الساحلية  عبر التاريخ كانت مسرح لتأخي الانساني وقبول الاخر على الاقل بسبب اقتصادي اذا كانت نظرتنا للتاريخ نظرة مادية بحته .

ولكن بحد احداث سبتمبر انقلب كل شيء في العالم الغربي, اصبح كل شخص اسمر البشرة مشروع ارهابي ويوضع تحت المايكروسكوب من اجل المزيد من البحث والتقصي عن ميوله الارهابية الكامنة والغير ظاهرة على السطح في سلوك عنيف ,

عيسى جاء على هامبروغ من اجل ارث وسخ جداً , فهو ابن لشخص كان ضابط في الجيش الروسي واغتصب سيدة شيشانية فكان هو ثمرة تناقضية بين ام مسلمة تعرض للاغتصاب من قبل ضابط روسي (كاربوف) والذي تحول بعد سنين الى زعيم مافيا في روسيا وتملكه شعور بالذنب فاورث ابنه اللقيط كل امواله (عشرة مليون يورو) مودعة في بنك يبيض الاموال في المانيا مع كتاب يثبت ملكيته لكل هذه الاموال ؟, الابن لا يريد المال الوسخ جاء من اجل شيء اخر فهو متدين جدا وحاقد على الروس على ما فعلوه بالشيشان. لمحة ذكية من قبل المخرج لخلق وحش فرانكشتايني فهو ابن شخص روسي محتل وابن سيدة تمثل ممكن الشيشان ككل , مزيج بشع يحمل صاحبة انكار كامل لشخصيتة واصله الروسي والاندفاع من اجل دين ينقيه من رواسب قديمة وكان هو الاسلام .

سيمور فيليب هوفمان يظهر في الفيلم بشخصية ضابط مخابرات الماني (غونتر بيكمان) بدين , مدخن شره , سكير لا تفارقه زجاجة الويسكي , كلامه اقرب الى الغمغمة , ولكن هذا هو الظاهر ولكن في داخله شخص نبيل جداً, يتفهم عندما تضغط عليه المخابرات الامريكية من اجل القبض على عيسى كاربوف ,فيقول لهم ليس كل اسمر ارهابي ليس كل مسلم ارهابي , انهم نتاج افعالكم بهم  ودعمك لمجموعة معينة ذات فكر راديكالي في افغانستان . اغلبهم هاربون من الجحيم الذي كانوا يعيشون فيه.

قدم هوفمان دور جديد ,ليس بذلك الضابط الوسيم (من سلالة جميس بوند) سمين ,وحيد, مدمن تدخين وكحول, غامض جداً, انساني جداً, واع لكل ما يحصل من حوله في العالم, تماني هوفمان في الدور كان اكثر من رائع, ورث بشكل كامل كل سمات الشخصية التي يؤديها , لا استغرب حتى بعد رحيله ان يرشح لجائزة الاوسكار للافضل دور .

من افضل الافلام خلال عقد من الزمن عن حرب الجواسيس وقصة الجاسوسية , صورة مغايرة لما هو شائع عن حمامات الدم وشلال الرصاص ,صورة واقعية للاجهزة المخابرات والتركيز على الجانب الانساني واضح في الفيلم بعيداً عن النظرة المنطية لجاسوس انه زير نساء ووسيم جداً وتقريبا قرب الى الروبوت في سلوكه.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: