رماد والماس 1958


ashes and diamonds 1958

تقييم الفيلم/ 

ashes and diamonds 1958

ماجيك وكريستينا في الكنيسة المهجورة

  • سيناريو: يرزي اندريزسكي , إخراج: أندريه فايدا
  • بطولة/ زبيغنيو سبولسكي… ماجيك, إيوا كريزيزسكه… كريستينا
  • تصوير سينمائي: يرزي جسيك, تحرير الفيلم: هالينا نورسكا
  • 105 دقيقة

بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

                                حان وقت تشكل “بولندا الجديدة” بعد انسحاب الغزو الألماني في نهاية الحرب العالمية الثانية, إلا هناك ما زال الصراع الجاري في البلد حيث تيارات وأحزاب سياسية مناهضة للحركة الشيوعية في حالة التردد لتخطيط العمليات.  فيلم بولندي من إخراج اندريه فايدا “الرماد والالماس” يعطي صورة كاملة لهذه الأحداث عن زعزعة البولنديون إذ ما زال أثار الحرب الباقية تحول دون وقوع الاستقرار. “الرماد والالماس” برواية مهمة جدا في قمة النضوج إلى جانب تحقيق إبداع في التمثيل والتصوير.

“الرماد والالماس” رواية من تأليف “يرزي اندريزسكي” كتبها في العام 1948, اما العنوان فهو مأخوذ من القصيدة للشاعر البولندي المبجل “سيبريان نوريد” الذي يعود إلى حقبة القرن التاسع عشر, كلمات رائعة الوصف وذات مغزى عن النيران والرماد خلفت الرماد وفي نهاية سيكون هناك نصر عظيم واصفا في آخر بيت الشعر: في الاعماق الدفينة بالرماد حيث هناك حلول فجر الانتصار الابدي… هنا القصيدة مذكورة في احدى الالواح الأثرية المتبقية القائمة في احدى المنشئات المدمرة خلفها الحرب بينما كان “ماجيك” و”كريستينا” يتنزهان في تلك الليلة:

“From you, as from burning chips of resin,

Fiery fragments circle far and near:

Ablaze, you don’t know if you are to be free,

Or if all that is yours will disappear.

Will only ashes and confusion remain,

Leading into the abyss? ? or will there be

In the depths of the ash a star-like diamond,

The dawning of eternal victory!” (1)

قبل مشاهدة الفيلم, اعتقدت بأنه من الافلام المعقدة من الصعب فهمه, اعتقادي لم يكن في محله’ فحينما شاهدته وجدت انه يميل إلى البساطة في أطروحة الموضوع, اقصد العبقرية تكمن في البساطة مثلما قال “مارتن سكورسيزي” مرة بإن صنع البساطة ليس سهلا في مجال صناعة الافلام, فأذا المخرج يؤكد على تبسيط احداث الفيلم بشكل كبير من الممكن يكون سطحيا.

القصة تدور حول جندي ينتمي إلى رابطة بولندية مناهضة للحركة الشيوعية, يدعى ماجيك, الذي كلف هو ورفيقيه للمهمة للاغتيال رئيس الحزب الشيوعي “شتوكا”, المهمة تمت بفشل بعدما قتل بالخطأ رجلين اعمال في معمل الاسمنت. تتغير مفاهيم “ماجيك” حينما التقى بفتاة تعمل نادلة البار تدعى كريستينا, اصبح شخص عاطفيا وبدأ ضميره يؤنبه بما فعل في حق الأبرياء, وهي لا تعلم شيء عن كونه مجرم. علاقة بين “ماجيك وكريستينا” اصبحت مترابطة جدا كأنها يعرفها منذ سنوات رغم انه لم يلتق بها سوى ساعات… يتسامران معا بالأحاديث التي تعبر عن الهموم والمشاكل عن حياتهما لا سبيل لتستمر علاقتهما. من جهة اخرى, ما زال على ماجيك تنفيذ مهمة اغتيال “شتوكا” لترضية رؤساؤه.

مراجع:

1)     dmorgan.web.wesleyan.edu/films/ashes.htm

ملف ترجمة الفيلم:

subscene.com/subtitles/ashes-and-diamonds-popiol-i-diament/arabic/412547

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: