حفنة دولارات 1964


A Fistful of Dollars 1964

تقييم الفيلم/ 

A Fistful of Dollars 1964

  • سيناريو وإخراج: سيرجيو ليون, تصوير سينمائي: ماسيمو دلامانو
  • بطولة/ كلينت ايستوود… جو, جيان ماريا فولونتي… رامون
  • تحرير الفيلم: روبرتو سنكيني
  • 99 دقيقة

بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

                             عدد من مخرجين أفلام ويسترن (وسباغتي ويسترن ايضا) في حقبة ستينيات القرن الماضي تأثير بشكل مشهود بفيلم ياباني (يوجيمبو 1861) لـ(اكيرا كارساوا) بأخذ القصة منه عن ساموراي متجول يثير بلبلة بين صفوف الطرفين المتضادين بذكائه وسعة حيله, ليس هذا فحسب بل لأنه اسلوبه السينمائي الفريد في تشكل نمط قوي للفيلم تبع المخرجين خطاه… ومنهم المخرج “سيرجيو ليون”, الذي يصرح بأنه يتبع مدرسة “جون فورد” إلا انه فيلمه “حفنة دولارات” اتضح بانه متأثر كذلك بأكيرا كارساوا. 

“سيرجيو ليون” صنع لنفسه اسلوب سينمائي مميز, وهو من اكثر مخرجين مبدعين في تاريخ السينما, بنفسه الطويل يلجأ إلى التصوير المطول في اللقطات القريبة على الوجوه بذلك يخلق أجواء مهيبة للرعاة البقر تحيطهم الفراغ الكبير في المناطق المهجورة, وبراعته تكمن ايضا في معالجة القصة, في بداية مشواره السينمائي احتاج ليون إلى اساس ينهض عليه, بعد خسارة فيلمه تأريخي (تمثال رودس), وهو بصفته ابن لأب السينمائي ولديه كذا اعمال في مساعدة الإخراج لعدة الاعمال كفيلم سارق الدراجة 1948, فخلفية سينمائية لا تكفي احيانا في صناعة فيلم بقصة مدهشة تلاقي رواج الجمهور… فيلم ياباني (يوجيمبو) ذا قصة شيقة وببنية قوية تصلح تحويله إلى فيلم ويسترن مع معالجة بسيطة وازياء اخرى, لذلك وجد ليون ضالته المنشودة مع اضافة لمساته الابداعية.

كلينت ايستوود ظهر في ثلاثية الدولار (حفنة الدولارات – من اجل حفنة من الدولارات – الطيب, الشرير و القبيح) ولم يظهر في افلام اخرى للسيرجيو ليون في شخصية المتجول المجهول الأشقر بلا اسم, يحمل صفات حميدة: شجاعة, القوة, الجرأة, الطيبة, براعة في استخدام المسدسات, صاحب الخطط الذكية… وهذه الثلاثية ليست مرتبطة مع البعض كنوع من تكملة القصة بل من المستطاع مشاهدتها على حدة او مشاهدة واحدة من الاجزاء دون آخر.

واحدة من اللقطات الراسخة في الذهن حينما يستخدم جو (كلينت ايستوود) الدرع الحديدي يرتديه لحماية من الطلقات النارية اثناء مبارزة ضد رامون (ماريا فولونتي) المجرم الشرس الذي بسببه اصبحت البلدة مهجورة خالية من السكان ولم تتبقى الاعمال سوى لدفان وصانعي التابوت…  

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: