ذا ايميتايشن غيم 2014


The Imitation Game 2014

تقييم الفيلم/

The Imitation Game 2014

  • سيناريو: غراهام مور, مستوحى من سيرة ذاتية (الان تورينغ: ذا انغما) من تأليف: أندرو هودغز
  • إخراج: مورتن تايلدم
  • تصوير سينمائي: اوسكار فورا
  • بطولة/ بنديكت كمبرباتش… آلان تورينغ, ماثيو غود… هيو الكسندر, كيرا نايتلي… جوان كلارك
  • تحرير الفيلم: وليام غولدنبرغ

114 دقيقة

بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

                             يكشف فيلم (لعبة محاكاة) حقائق وراء كسر الشفرات النازية السرية التي كانت يلتقتها الحلفاء بلا معرفة مضمون الرسائل المرسلة إلى الجيوش النازية بواسطة لغة مورس, تكمن المشكلة في البحث عن مفتاح الحل لإمكانية حل تلك الشفرات, ولم يتوصل إليه إلا النابغة المدعي بـ “ آلان تورينغ ” احد ابرز الرواد في مجال علوم الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي بذلك بفضله تمكن الحلفاء تحقيق الانتصار, يلعب دوره الممثل (بنديكت كمبرباتش) متقمص دور العالم الخجول ببراعة, لا عجب في ذلك طالما اعتاد على تقدمة ادوار اشخاص اذكياء سريعو البديهة كما في دوره بشخصية شارلوك هولمز المعاصرة. 

 يستعرض الفيلم ازمنة مختلفة ليروي حياة “تورينغ” الشخصية ونرى بداية نبوغ يتمتع به منذ الصغر, ليس من السهولة احد ما يفهمه, إلا ان مواهبه الاجتماعية تحت صفر كونه خنوع بطبعه مما كان عرضة للمضايقات المزعجة من قبل زملائه منذ ايام المدرسة لكن هناك دائما يوجد صديق واحد لينقذه ويفهمه جيدا, ثم يعقب الفيلم إلى العام 1941 وقتها يدخل إلى “ تورينغ ” يلتحق إلى مبنى المدرسة سايفر السرية الخاصة بالشفرات الحكومة البريطانية… وهناك يتعرف إلى عدد من علماء شباب متخصصي في دراسة الشفرات السرية.

تورينغ ” بمثابة شخص وحيد من يدير ورشة الشفرات بينما الآخرين فوجودهم ليس بذي فائدة, حيث اكتشف بما إن النازية تستخدم تشفير الرسائل بواسطة الماكينات الخاصة فالامر يحتاج إلى سنين وسنين لحل شفرة واحدة إذا ما حاول إنسان, فلا يمكن هزم الماكينة سوى صناعة ماكينة اخرى تضاهيها بتكنولوجيا (مؤلفة من العديد من البكرات الدوارة كما موضحة في صورة اعلاه). لاحقا يدخل العنصر النسائي في القصة: جوان كلارك (كيرا نايتلي) المتخصصة في كسر الرموز المشفرة مما نالت اعجاب “ تورينغ ” بشدة بتوفقها على زملائها الذكور مما تصبح زمليته. تورينغ الرجل العظيم الذي احدث ثورة علمية في مجال الكمبيوتر مات بعمر احد واربعين عاما, نهاية تراجيدية بشعة واكثر فظاعة بانه هو سبب في تحطيم مسيرته العلمية باعترافه باقامة العلاقة المثلية.

 

2 تعليقان to “ذا ايميتايشن غيم 2014”

  1. Mǿđê Bîñ Sǎđđîq Says:

    اين النقد لا ارى سوى كتابة احداث القصة ؟!!

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: