إيدا 2013


Ida 2013

تقييم الفيلم/ 

Ida 2013

  • سيناريو/ ريبيكا لنكيفيج و بافو بافليكسكي, إخراج: بافو بافليكسكي
  • تصوير سينمائي: لوكاس زال
  • بطولة/ أغاتا شبوهفاسكا… آنا / إيدا لبنشتاين, أغاتا كولشا… واندا غروز
  • تحرير الفيلم: ياروسلاف كامينسكي

80 دقيقة

بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

                            (ايدا) فيلم حقيقي بكل معنى وصف, صنف من عيار ممتاز ينتمي إلى الافلام الاوربية الراقية, جميل بالتصوير الابيض والاسود محققا بشكل فني ملحوظ في التلاعب بالظل والاضاءة, اما بالنسبة إلى القصة لا يمكن إن ندعوها بالقصة اكثر ما هي نبذة مختصرة ذات مغزى مؤثر نتكتشف اشياء كثيرة في مقابل اثارة مشاعر من خلال تحقيق اداء درامي رائع يملؤه الصمت الطويل لنتأمل عن كثب مكنونات الشخصيات, انه فيلم يذكرنا بروحية افلام “روبرت بريسن” و افلام “انغمار بريغمان” من ناحية تقديم الموضوع بسرد شيق وممتع تسودها الغالب الديني وتجارب بطل الفيلم الشخصية يدور في خلده الاسئلة تتعلق ما ينتهي به المطاف. 

فتاة يتيمة تعيش في الدير او مسكن الراهبات لا تعرف شيء عن العالم الخارجي سوى الكهنوت والواجبات الدينية, تدعى (آنا). قبل تأدية نذور البتول, رئيسة دير الراهبات تسألها لزيارة قريبتها الوحيدة على قيد الحياة, الخالة واندا (أغاتا كولشا), لم تلتقي بها مطلقا من قبل… آنا (أغاتا شبوهفاسكا) لا ترغب في اجراء الرحلة شاعرة ستحصل تغييرات عديدة في حياتها وخصوصا إذا ما كانت ظروف كفيلة في تحويلها إلى شخص آخر بعيدا عن الصفات الحميدة, لا سبيل للإصرار على البقاء فهي معتادة على اطاعة الاوامر, فاعتزمت انا على الرحيل إلى المدينة, رويدا رويدا مع الوقت مع المحافظة على المبادئ الدينية تأثرت آنا بسلوك الخالة واندا الفاسق على استعداد إن تكون مثلها مجرد بعد مرور بفاجعة الانتحار من قبل واندا, إلا بعد تجربة دنيوية مع عازف سكسافون اعدلت عن رأيها والعودة إلى حياتها السابقة. بقلم لاوين ميرخان

(آنا) و الخالة (واندا) شخصان متضادان, الملاك والشيطان, طباعهما مختلفان تماما, كيف ستكونان رفيقتان اثناء المشوار, وقد اختصرت واندا بعبارة مختصرة تخلص كل شيء: “انا فاسقة وانتِ قديسة صغيرة”.  واندا تعمل الان قاضية المحكمة صاحبة مواقف نضالية في بولندا الاشتراكية بدعم النظام السوفياتي (احداث الفيلم تقع في منتصف القرن العشرين) حيث قامت بمشاركة قمع حركة بولندية مناهضة ضد الشيوعية. (واندا) تعيش بمفردها كعازبة, يغمرها الاحساس بالكآبة المزمنة فتلجأ إلى شرب الخمور وتدخين السجائر. سبب زيارة آنا لبحث عن رجل يعرف عن مكان قبر والديها اليهود ضحايا بيد النازية, بذلك تكتشف بأنها من الاصل اليهودي بالإضافة انها تدعى أيدا من عائلة لبنشتاين.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: