ميزري 1990


Misery 1990

تقييم الفيلم/

Misery 1990

  • سيناريو: وليام غولدمان , السيناريو مستوحى من رواية بنفس عنوان الفيلم صدرت العام 1987 من تأليف: ستيفن كينغ
  • إخراج: روب راينر
  • بطولة/ جيمس كان… بول شيلدون, كاثي بيتس… آني ويلكس
  • تصوير سينمائي: باري سونينفيلد, تحرير الفيلم: روبرت لايتون

107 دقيقة

بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

                سمعنا القصص عن المعجبين وهوسهم الشديد مع المشاهير, على سبيل المثال المعجب المجنون الذي قتل المطرب الراحل جون لينون في العام 1980, (ميزر) يدور حول الكاتب الشهير يقع تحت رحمة احدى المعجبات تجبره على تأليف قصص اخرى عن بطلة الرواية اثناء مكوثه عندها.

قصص “ستيفن كينغ” ذات محتوى اثارة وتشويق تقع تماما في قالب الافلام السينمائية, لكن مقومات التسلية ليس كل شيء ففي الفيلم المقتبس من روايته (ميزري) يركز فقط على خلق مصادفة عجيبة كيف تم المقابلة بين المعجبة والكاتب بإهمال امور سينمائية اخرى لخدمة التسلية فقط مما ادى إلى فقدان مستوى النضج, تشبه قصص اجاثا كريستي و دان براون التي تناسب ذائقة فئة من المراهقين, التي ربما في البداية انك ستحب هذه نوعية من القصص وتعتبرها في غاية العبقرية لكن بعد فترة ستكتشف مدى ضحالة ذلك النوع من الأدب القصصي. 

يركز فيلم (ميزري) على سيكولوجية الشخصية المجنونة آني ويلكس (كاثي بيتس) واحدة من اشد المعجبات بسلسلة روايات (ميزري) من تأليف بول شيلدون (جيمس كان) والظاهر إتها تراقبه بصورة سرية. يعيش في مكان ريفي منعزل, انهى في الآونة الاخيرة روايته الاخيرة بدون عنوان مستعد لينشره في دار الكتب إلا وقعت حادثة حينما كان يقود السيارة في يوم عاصفة ثلجية فأصيب بكسور وجورح خطيرة عاجز عن الحركة وعالق في سيارته, و لم يكن هناك احد لينقذه سوى آني كونها ممرضة متمرسة واخذت به إلى منزلها الريفي المنعزل بدلاً ان تصحبه إلى المستشفى بحجة إنغمار الشوارع بالثلوج بالإضافة إلى انقطاع الاتصالات هاتفية.

تناقلت الاخبار سريعا حول اختفاء المؤلف وبدأت التحريات تفتش عنه, حيث اصبح رهينة لدى آني وحينما استيقظ من الغيبوبة يشهد حالات رعب شديدة من ارتكاب أني التي تبدي تناقض في سلوكها الازدواجي بين طيبة وشريرة, عاجزا تماما في التواصل مع العالم الخارجي.

 بقدر آني هادئة وتحب مساعدة آخرين إلا احيانا اخرى بنتابها غضب وفقدان السيطرة على ذاتها, سبب الشغف في قراءة روايات شيلدون لإبعاد حالة الكآبة التي تمر بها خصوصا بعدما هجر زوجها, فترى نفسها في شخصية بطلة الرواية تدعى ميزري, فتطلب من المؤلف بحرق الرواية غير المنشورة وتأليف رواية اخرى تدور حول ما زالت ميزري على قيد الحياة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: