بيب: خنزير في المدينة 1998


Babe: Pig in the City 1998

تقييم الفيلم/

Babe Pig in the City 1998

  • سيناريو/ جورج ميلر, جودي موريس و مارك امبريل, السيناريو مستوحى من شخصيات مؤلف كتب الاطفال: ديك كينج سميث
  • إخراج: جورج ميلر
  • بطولة/ ماغدا شوبانسكي… إسمى سي. هوغت, اليزابيث ديلي (صوت)… بيب, جيمس كرومويل… آرثر هوغت
  • تصوير سينمائي: أندرو لسني, تحرير الفيلم/ جاي فريدكين و مارغريت سيكسال

95 دقيقة

بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

             من الممتع رؤية حيوانات تتكلم بالمحاكاة مع البشر بالإضافة إلى ذلك تكون قصصهم ذات محتوى اخلاقي ومغزى عظيم كحكايات (إيسوب) لا تخلو الحِكم والاقوال المأثورة, علما إنها ليست فقط مخصصة للأطفال بل تناسب كل أعمار بما تحوي مواقف تتطلب خبرة آخرين تشابه واقع الحال في بعض الاحيان, فمن السهولة إن تتحول تلك القصص إلى افلام سينمائية, كنموذج عن ذلك, هنا فيلم ممتاز تتجلى فيه الرمزية بعنوان (بيب: خنزير في المدينة) عن خنزير صغير محبوب طيب القلب بلا الابوين اتخذه الفلاح ارثر في المزرعة ليستعين به على غرار كلب راعي بعد نجاح في المسابقة, كما انه يجلب فأل جيد او كمنقذ في وقت الأزمات رغم احيانا يرتكب حماقات. 

يترعرع الخنزير بيب في منزل الفلاح آرثر (جيمس كرومويل) ويدعوه بالبقاء مع كلاب المزرعة, كما شاهدنا ذلك في الجزء الاول (1995), الان في افتتاحية الجزء الثان يعودان منتصران مرحبين من الجميع بعدما اخذ بيب لقب (خنزير راع), لكن الفرحة لم تكمل سرعان ما  وقعت حادثة من فعل بيب دون قصد من اثرها سقط ارثر من بئر حينما حاول إصلاح مضخة المياه فأصاب باصابات وجروح كبيرة لم تمكنه من الحراك, بعدها يسامح بيب على فعله الاخرق, وبعد ايام يتلقى انذار اخير بخصوص تأخير دفع وإلا سيفقد المزرعة, بعدها بمحاول يائسة على امل ربح المال من مسابقة الرعي ترحل زوجته, تدعى إسمى (ماغدا شوبانسكي), إلى المدينة باصطحاب الخنزير بيب… اثناء الرحلة ولدى وصولهما إلى المدينة تزداد المتاعب سواء في التواصل مع سكان المدينة او وقوع حوادث كونهما لم يعتادا على التأقلم مع اجواء المدينة كما كلاهما لم يحظيا بالاحترام. إسمى لم تستطع إيجاد فندق بسبب تعليمات عدم اصطحاب الحيوان سوى فندق واحد غير مشهور بحاجة إلى الترويج تديره آنسة غريبة الاطوار, وهناك يلتقي بيب بعدد من صاحب القردة العجوز البهلوان (نزيل في نفس الفندق)  الذي احتجزه بينما اسمى تم توقيفها من قبل البوليس.

 بغياب مديرة الفندق واسمى لاسيما بعد وفاة البهلون العجوز, اصبح الفندق مكان التهريج بمثابة اجتماع القردة والكلاب والقطط مما سبب قلق الجوار. انتقاما ما فعله بيب حادثة خراب استعراض البهلوان وقردته, تقوم القردة بإرشاد بيب الجائع إلى مكان كلب شرس يخشاه الجميع  لكن بعد مطارات طويلة ينتهي المطاف في التحالف بينهما بعدما انقذ بيب الكلب من الغرق.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: