قطار الليلة إلى لشبونة 2013


Night Train to Lisbon 2013

تقييم الفيلم / 

Night Train to Lisbon 2013

  • سيناريو / غريغ لاتر و أولريش هيرمان , السيناريو مبني على رواية بنفس عنوان الفيلم صدرت العام 2004 باللغة الالمانية و 2008 باللغة الانكليزية من تأليف: باسكال مرسييه
  • إخراج: بيله اوغست
  • بطولة/ جيرمي آيرون… رايموند غريغوريوس, جاك هيوستن… اماديو دو برادوشارلوت رامبلينغ… أدريانا دي برادو, كريستوفر لي… القسيس بارتولوميو
  • تصوير سينمائي: فيليب زمبرن , تحرير الفيلم: هانسورغ  وايسبيرغ

111 دقيقة

بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

             (قطار الليلة إلى لشبونة) فيلم راقي جدا في غاية الجمال, عن رحلة فكرية عميقة تعبر عن هواجس البروفيسور السويسري (رايموند) وعلاقته بالكاتب البرتغالي (اماديو) لم يلتقيا مطلقا يتعرف إليه عن طريق قراءة احدى مؤلفاته, فيذهب البروفيسور إلى لشبونة باحثا كل صلة بالكاتب على وجه الخصوص وتعمق بتاريخ البرتغال بشكل عام, يتضح بإن بطريقة مريبة اماديو مات في ريعان شبابه. يدخل بنا الفيلم بعض المشاهِد في الماضي حول كاتب وطبيب وفيلسوف اماديو, صاحب شخصية مثيرة للجدل ينتمي إلى عائلة ارستقراطية, حياته لم تكن عبارة عن ترف بل ينقذ ارواح وينشر افكاره الجريئة بواسطة خطابات بليغة لتوعية الناس رغم وقوف معارضيه ايام الحاكم البرتغالي الطاغية سالازار. كذلك يروي علاقات اماديو مع الاسرة ورفاقه وكيف كانت علاقته الرومنسية مع إستيفانيا لم تنتهي بنجاح بالإضافة إلى سبب خلافات مع رفيقه الصيدلاني. 

الممثل القدير (جيرمي آيرون) قدم أداء تمثيلي رائع في دور استاذ اللغة اللاتينية يدعى رايموند غريغوريوس رجل ناسك في السابعة وخمسين يعيش بمفرده في شقة صغيرة في بيرن بسويسرا. حياة رايموند رتيبة لسيت حافلة بمستجدات كل شيء, كالعادة يوميا يذهب إلى المدرسة ويعود إلى شقته البائسة يلعب الشطرنج مع نفسه, إلا جاء ذاك يوم غيرَ مجرى حياته يصادف يوم ممطر عاصف حينما قابل حسناء برتغالية غامضة على حافة الجسر تحاول الانتحار بينما رايموند في طريقه إلى المدرسة فيهب إلى مساعدتها بسرعة ثم يذهب الاثنان إلى حصة دراسية لكن الحسناء هربت مجددا خلفت ورائها بالطو احمر اللون, اضطر رايموند إن يترك الحصة ليركض ورائها ليرجع إليها البالطو, فتش جميع الجيوب لبحث عن عنوان مسكنها فوجد في احدى الجيوب كتاب غلافه اصفر اللون من تأليف: اماديو دو برادو, حينما طالع بعض فقرات ذلك الكتاب وتأثير النصوص واضح على اعماقه, فأعجب باسلوب الكاتب يتسم بشفافية واحساس كأن الكتاب يخاطب لغة عقله ويفهم افكاره, بعدما اطلع على عنوان دار منشورات الكتاب قرر الذهاب إلى لشبونة دون جلب الحقائب من خلال القطار لمعرفة من هو اماديو معتقداً يإن المؤلف ما يزال على قيد الحياة غير انه ميت منذ فترة طويلة.  اثناء رحلة إلى لشبونة, على متن القطار رايموند يطالع كتاب اماديو بكل شغف بدون إن يرد على المكالمات الخلوية لكي يستطيع رسم بذهنه ذكريات اماديو.

بعد وصول إلى لشبونة, رايموند يقابل عدد من شخصيات عاصرت اماديو, فيذهب إلى منزل آل اماديو الفخم فيلتقي بشقيقة الكاتب المسنة, تدعى أدريانا, التي لم ترحب في البداية, لكن بعدما اخبرها مدى اعجابه بكتاب شقيقها, فأخبرته قليلا عن ذكريات يتعلق به. بعدها يخرج يتمشى في شوارع ووقعت به حادثة يصطدم سائق الدراجة فأنكسرت النظارة, فيلجأ إلى متجر النظارات الطبية لشراء نظارة اخرى, اثناء ذلك رايموند اخبر لدكتورة العيون مارتينا سبب زيارته فتعجب بشخصيته ثم اخبرته عن عمها جون, الذي عاصر اماديو, سيساعده في تزويده بالمعلومات عن حركات المقاومة في سبعينات القرن العشرين.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: