مسيو آيير 1989


Monsieur Hire 1989

تقييم الفيلم/ 

Monsieur Hire 1989

  • سيناريو / باتريس لوكونت و جورجس سيمنو
  • إخراج : باتريس لوكونت
  • بطولة / ميشال بلانك… مسيو آييرساندرين بونيه… أليس, لوك تولييه… إميلأندريه ويلمز… المفتش
  • تصوير سينمائي : دينيس لينوار , تحرير الفيلم : جويل آش

81 دقيقة

بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

                     لم اشاهد في حياتي فيلما بهذه الرقة والشفافية كفيلم (Monsieur Hire) من إخراج باتريس لوكونت, فيلم مدته ليس بطويل نسبيا (ساعة و15دقيقة) لكنه جبار جدا غني بطرح الموضوع يتمتع بكثافة موضوعية عالية ذا مغزى عميق غزير بالمعان, مبني على رواية صدرت العام 1933 بعنوان (خطوبة مسيو آيير) من تأليف الروائي البلجيكي الراحل جورج سيمنون. تدور الاحداث حول أعلى مراتب الحب , الحب العذري بين خياط في الاربعين, يدعى السيد آيير (ميشال بلانك), و فتاة ريفية القادمة إلى المدينة منذ زمن ليس ببعيد, تدعى أليس(ساندرين بونيه), يتبادل بعضهما المشاعر العاطفية و الأحاسيس المرهفة مع اللمسات الرقيقة مستعدا لحمايتها من حصول اي مكروه لها إلى درجة التضحية بنفسه من اجلها.

الفيلم مؤلف من 4 شخصيات رئيسية (مسيو آيير, المفتش, أليس و عشيقها إميل) ضمن سياق الحدث حيث تدور الاحداث في باريس حول مسرح الجريمة مقتل الشابة بيريت في الحي يسكن فيه آيير, مما اصبح مشتبه رئيسي به في المباحث المتخصصة في تحقيق القضية. العبقرية تكمن في الفيلم بمعالجة السيناريو بشكل فني ومقتضب كاختزال مشاهد سينمائية عن وقوع الجريمة من قبل إميل بدون ضياع فكرة رئيسية عن الحب.

مسيو آيير رجل مكروه من قبل المجتمع كونه لا يحب الاختلاط مع الناس, يعيش بمفرده في الشقة في الطوابق العليا مما يتيح له النظر, فيتلصص من خلال النافذة على جارته أليس لا تغلق النوافذ بستائر تسكن مقابل العمارة يسكن فيها, يجد نفسه وقع في الحب معها رغم لم يقابلها شخصيا ولا يعلم شيء حول ماضيها إلا اللهم انه يعلم اشياء اخرى مثلا لديها عشيق شاب يدعى إميل سيتزوج منها قريبا لكنها متورطة بجريمة القتل ارتكبها إميل, لمسيو ايير ادلة كثيرة لكنه لم يتصل بالشرطة و لا يخبر شيئا للنفتش.

اليس لا تعلم بإن شخص ما يراقبها, إلا في احدى الليالي الرعدية اكتشفت إن مسيو آيير يتلصص عليها, ولم تتصل الشرطة هاتفيا للشكوى, بل أشفقت عليه. بعد فترة رغبت في مقابلته بتصنع عدة مصادفات, اخيرا اتيحت لها الفرصة لتلتقي به في الشقة حينذاك اصبح الاثنان صريحين في قول الاسرار و التعبير عن تبادل الاحترام و المشاعر احدهما الآخر. مسيو آيير يسألها عدة اسئلة منها كيف إن رجلين في آن واحد, بسببها سئم من حب العاهرات, ثم اقترح عليها التخلي عن عشيقها إميل و الهرب معه إلى منزله في سويسرا واعدا إياها باعتناء بها خير الاعتناء يمنح لها كل دقيقة من حياته. يتضح إن مسيو ايير إنسان عاطفي جدا ذا قلب كبير صاحب مواقف ليس كما يعرفه الناس. كهذا فيلم (مسيو آيير) يجعلك حقا تشعر بانتعاش تعرف قيمة الحياة اكثر ونتعلم اشياء كثيرة غافلة عنا في حياتنا, يا ليت لا تقطع عنا مشاهدة مثل هذه الافلام العظيمة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: