سينكدوكي، نيويورك 2008


Synecdoche, New York 2008

تقييم الفيلم /  

Synecdoche, New York 2008

  • سيناريو و إخراج : تشارلي كوفمان
  • بطولة / فيليب سيمور هوفمان… كادن كوتار , كاثرين كينر… أديل لاك , سامانثا مورتون… هازل , توم نونان… سامي
  • تصوير سينمائي : فريدريك إلمس , تحرير الفيلم : روبرت فريزن

123 دقيقة

بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

             (سينكدوكي، نيويورك) فيلم مثير للعجب ذا فكرة رئيسية تتسم بغرابة بعمل فني فريد يمثل من افلام ما بعد الحداثة, علاوة على ذلك, يتسم بالغرابة لا يمكن وصفها و التعقيد و عبقرية في معالجة السيناريو. تشارلي كوفمان, اهم سينمائين في وقتنا الحاضر, سيناريست عبقري صاحب اعمال سينمائية شهيرة التي حازت على أعجاب العالم : لكي تكون جون مالكوفيتش (1999) و ادابتيشن (2002) و الاشراق الابدي (2004), و هي افلام فيها شئ مبتكر, اما فيلمه سينكدوكي نيويورك (2008) يعد اول إخراج سينمائي له, تدور الاحداث حول مخرج مسرحي متداعي يدعى كادن (هوفمان) يقدم للجمهوره عملا مسرحيا متقن للغاية إلى درجة تلاشي الحدود بين الحقيقة و الخيال. الفيلم متعلق بمفهوم مصطلح (Synecdoche) مجاز في الكلام مرتبط بالكناية, ء للإشارة إلى كل من شيء أو أو العكس صحيح. 

الكاتب المسرحي شخص غريب الأطوار مولع بالفن المسرحي, يدعى كادن كوتار, يعيش في سكينيكتدي شمال ولاية نيويورك, يعاني من حياة مفككة تزداد تفككا حينما تترك زوجته الرسامة (اديل) مصطحبة معها ابنتهما تاركة له حياة جديدة في برلين بالإضافة إلى كونه يشكو من الامراض الجسدية. بعد ذلك بفترة قصيرة, كادن يحصل على منحة ماك-آرثر  دعمته ماليا مما اعطت فرصة له التعبير عن اهتماماته الفنية سيما التعبير عن شئ يصبو إليه نابعة من قلبه بصدد خلق مسرحية فنية مغزاها تدور حول واقع موجع و إخلاص, فيسعى إلى تجميع طاقم متكامل في منطقة مسارح بمانهاتن حيث سيخرج عدد من تمثيليات ضمن نموذج بالحجم الطبيعي (حيث داخل النموذج يتم بناء موقع محاكي للمدينة), اثناء ذلك ما زال كادن يبحث عن حلول لآزماته الشخصية. بعدما اكتشف كادن بإن زوجته اديل قد اصبحت رسامة مشهورة في برلين و ابنته تحت رعاية صديقة اديل تدعى ماريا, يسعى إلى تكوين صداقات مع نساء, هازل المسؤولة على شباك التذاكر لكن العلاقة لم تدم طويلا, بعد ذلك تزوج امرأة في طاقمه تدعى كلير, لكن في نهاية المطاف فشلت العلاقة الزوجية و ما زال هازل في ذهنه إلا إنها الان متزوجة و لديها اطفال.

تمر السنون بسرعة و ما زال النموذج المسرحي في طور توسيع و كادن نجده متعمق في رائعته حيث بالكاد يمكن التمييز بين عالم المسرحية و عالم الحقيقة حيث يعيش الطاقم التمثيلي و الجمهور ليضفي ذلك الاحساس الخاص بازدواجية الشخص او نظيره, فعلى سبيل المثال, سامي بارانثن يلعب دور كادن في المسرحية يكتشف بعدما ادرك بأنه يراقب بهوس كادن لمدة 20 سنة في حين شبيه سامي يلعب دور سامي.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: