هاي اند لو 1963


High and Low 1963

تقييم الفيلم / 

High and Low 1963

  • سيناريو / ايجيرو هيسايتا, ريوزو كيكوشيما, أكيرا كوروساوا و هيديو اوغني
  • السيناريو مبني على  سلسلة من الروايات البوليسية بعنوان (بريسينكت 87), تأليف : إد ماك باين
  • إخراج : أكيرا كوروساوا
  • بطولة / توشيرو ميفوني… كينجو غوندو , تاتسويا ناكادي… رئيس الشرطة توكورا ,  كيوكو كاغاوا… ريكو غوندو , تاتسويا ميهاشي… كوانيشي , كيوكو كاغاوا… ريكو غوندو
  • تصوير سينمائي / اساكازو ناكاي و تاكاو سايتو

143 دقيقة

تعليق نقدي

لاوين ميرخان Laween Merkhan

                (High and Low : الفردوس والجحيم) فيلم بوليسي و دراما لمخرج أكيرا كوروساوا, في بداية مشاهدتك لهذا الفيلم تعتقد انه مجرد فيلم هدفه تشويق و تسلية محور الحكاية حول اختطاف الطفل مقابل فدية, لكن لاحقا ستكتشف رؤيته اعمق من ذلك بكثير حيث يلقى ضوءا على قضية مهمة جدا فيما يخص دافع المجرم لقيام بذلك بسبب الفقر و تفاوت الطبقات الاجتماعية.

بينما كان كينجو غوندو (توشيرو ميفوني) في قصره الفخم القائم على التل ينتظر زيارة ما, و هو رجل عصامي جمع ثروته بجهوده حاليا موظف إداري في مصنع الاحذية الوطني, ثم يأتي زملائه المدراء للنقاش حول استراتيجات البيع و كيفية صناعة الاحذية, اغلبهم يفضلها رخيصة بتصاميم جميلة… و هذا لا يتفق مع مبادئ السيد غوندو الذي يفضلها قوية المنشأ رغم توقعات انخفاض الأرباح على المدى القريب, فيدخل في الصراع معهم في خصوص السيطرة على الشركة, خرج المدراء غضبا بدون إن يتوصلوا معه إلى الاتفاق. في الحقيقة, غوندو قام سرا بإعداد صفقة شراء ممولة بقروض لفرض سيطرته على الشركة بعدما رهن بكل ما لديه. 

بينما ابن غوندو يلعب مع شينيتشي خارج الفيلا و بعد فترة وجيزة من خروج مدراء الشركة, تلقى غوندو مكالمة هاتفية مجهولة من شخص يدعي بأنه اختطف ابنه مطالبا فدية ذات مبلغ ضخم, بعدما اتضح ابنه موجود اعتقد غوندو انها كانت ممازحة, لكن تم اختطاف شينجي (ابن السائق الخاص لغوندو) بالخطا بدلا منه و مع ذلك ما زال مطالبا الفدية. (بقلم لاوين ميرخان)

غوندو يصبح ضحية للابتزاز, فقد صوابه حائرا بين دفع فدية قدرها 30 مليون ين او لا يدفع لاسيما انه كرس حياته لجمع مثل هذا المبلغ الضخم و يخشى من فقدان منصبه في الشركة ناهيك عن انه سيدخل  بالديون و المشاكل المالية و لا يريد إن يرجع إلى الفقر… حياة شينجي على المحك و والده الارمل يبكي كالأطفال, اخذ غوندو يشفق على حاله لكنه ما زال . في نفس اليوم جاء المحقق توكورا بخفاء تام مع حفنة من المحققين لوضع جهاز التسجيل في التليفون من أجل تعقب اثره.

بعد ليلة طويلة من التأمل و تحت ضغوط مع مواساة تحاول زوجته تقنعه يدفع المبلغ من أجل سائقه المسكين, اخبره المحقق توكورا من الحق بإنه حر لا يدفع الفدية طالما يضر بحياته الشخصية, لكن من أجل انقاذ الطفل يجب إن يخبر الخاطف بأنه سيدفع الفدية, لاحقا اتصل الخاطف بشأن ترتيبات عملية تسليم الاموال على متن القطار بوضعها في حقيبتين ذات سُمك قليل و رميها عبر النافذة, بعد ذلك يتم العثور على شينجي. بعد هذا الحدث, اضطر غوندو الخروج من الشركة و جاء الدائنون لمطالبة الضمانات بدلا من الديون, و اصبح غوندو بطلا كونه رجل ضحى بامواله من أجل انقاذ طفل حيث وسائل الإعلام تتحدث عنه فكل متعاطف معه و قاطعوا الشركة الوطنية من اجله.

اثناء ذلك, تحاول الشرطة بمساعدة وصف و رسومات شينجي البحث عن أدلة تؤدي إلى معرفة هوية الخاطف, علمت الشرطة انه قام بالتخلص من شركائه المتواطئين معه بجرعة زائدة من الهيروين النقي, و يشك في كونه طبيب متدرب في مستشفى, لكن لا ادلة لإيقاع به.

High and Low فيلم عبقري جدا ذا حبكة سينمائية عميقة, و مفيد لكل من يستهوى القصص البوليسية الكلاسيكية, يحوي الكثير من المفآجات لا يخلو من التشويق, حيث تم معالجة الحكاية بكل نضوج و متكامل من كل نواحي حيث كان من الممكن تحديد النهاية على سبيل المثال تسليم المال و يكون غوندو بطلا و اسوة حسنة و ينتهي الفيلم, لكن كان متعمق ليصور لنا بتفصيل لوصف سبب دافع الخاطف و سلوكه النفسي في النهاية.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: