كينغبن 1996


Kingpin 1996

تقييم الفيلم / 

Kingpin 1996

  • سيناريو / باري فانارو و مورت ناثان
  • إخراج / بيتر فارلي و روبرت فارلي
  • بطولة / وودي هارلسون… روي مونسونراندي كويد…. إشميل (اسماعيل), بيل موراي…. إرني مكراكين (بغ إيرن)فانيسا انجيل…. كلوديا
  • تصوير سينمائي : مارك اروين , تحرير الفيلم : كريستوفر غرينبري

113 دقيقة

تعليق نقدي

 بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

                  فيلم (Kingpin) كوميدي تهريجي ممتاز حكايته ممتعة جدا ذات سرد رائع, يحوي الكثير من المواقف المضحكة, تتمحور حول لاعب بولينغ اسطوري قبل و بعد انهيار حياته الرياضية, يدعى روي مونسون (وودي هارلسون), منذ نعومة أظفاره اظهر موهبته في لعب بولينغ و بالطبع والده شجعه على ذلك بتدريبات شاقة فأثبت لاحقا انه لاعب بولينغ محترف بسليقة. بعد سنوات, فاز في بطولة الهواة لعام 1979 في في ولاية ايوا, فقرر الانضمام في دورة المحترفين, في اول مباراة انتصر على خصمه, إرني (بيل موراي), الذي لاحقا دعاه لمساعدته في هزيمة بعض لاعبين بولينغ لكسب اموال الرهان, فيهرب إرني و يقع روي في قبضتهم انتقاما ما فعله قاموا بقطع يده اليمنى. 

حياة روي الرياضية تحطمت كليا و تحطم معه حلم والده ليكون لاعب البولينغ رفيع المستوى, روي لا يستطيع إن يزاول لعبة البولينغ بيده الاصطناعية. يقفز بنا الفيلم بعد مرور 17 سنة, حيث نجد روي يعيش بمفرده في منزل إيجار حقير قذر في منطقة شعبية في سكرانتون، بنسلفانيا, صاحبة المنزل امرأة كريهة لا تطاق تطارده في الكثير من الاحيان لتأخيره في تسديد الإيجار. من اجل لقمة العيش و دفع الإيجار يبيع روي لوازم البولينغ, فيما بعد يتعرف بشخص يتبع الطائفة المسيحية (الآميش), يدعى إشميل (راندي كويد), طويل القامة و علامات البلاهة الظاهرة في سيماته, حاول روي بإن يقنعه ليصبح مدير اعماله و يحوله إلى لاعب البولينغ المحترف ليتمكنا الحصول على مبالغ مالية مكافأة لهما لتحقيق الربح المستمر في المباريات, لكن إشميل رفض طلبه بسبب اهتمامه الشديد في الشؤون الدينية لا يريد التقصير في قيام واجبات الدين, ثم اردف قائلا لعب البولينغ رذيلة وحيدة يقترفها.

روي لم يصر عليه فعاد إلى منزله مفلسا لا يستطع دفع نقود الإيجار فأضطر إلى ممارسة الجنس غير المرغوب فيها مع صاحبة الإيجار القبيحة بدلا من دفع الإيجار, بعد ذلك قرأ اعلان في مجلة رياضية عن مباراة البولينغ لمحترفين في رينو ولاية نيفادا حيث الفائز يحصل على مليون دولار, فورا تنكر زي رجل الأميش ليستطيع زيارة عائلة إشميل و اقناعه لدخول البطولة, و بالطبع إشميل وافق لو لا انه سمع مؤخرا بإن المجتمع الأميش سوف يفقد أراضيهم ما لم يدفع 500 الف دولار.

قام روي بتدريب إشميل على احسن وجه, و اجبره على دخول إلى الرذائل الدنيوية, استطاع كلاهما تحقيق المال الوفير بعد انتصارات عديدة في لعبة البولينغ, لكن احيانا لا يخرجون من اللعبة بدون مشكلة, حيث تورطا مع رجل مشاغب في قصره يدعى ستانلي الذي اكتشف حيلتهما, فهرب روي و اشميل بمساعدة صديقة ستانلي, تدعى كلاوديا (فانيسا انجيل), التي سئمت من سوء معاملته لها, لاحقا ساعدت روي و اشميل في المباريات بصرف نظر الخصوم في التركيز على اللعبة بحركاتها الإغراء.

في الرحلة إلى رينو و بعد لقاء إرني الذي اخذ يستفز روي دفع إلى المشادة الكلامية و الشجار يحاول اشميل ضربه لكنه يده تحكم بضرب بالخطأ على عمود المبنى, فطلب من روي إن يلعب بدلا منه.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: