أليس في المدن 1974


Alice in the Cities 1974

تقييم الفيلم /

Alice in the Citiesأليس و فيليب على يخت

  • سيناريو و إخراج : فيم فيندرس
  • بطولة /

روديغر فوغلر……….. فيليب وينتر (فيل)

يلا روتلاندر…………. أليس

ليزا كرويزر…………. ليزا

  • تصوير سينمائي : روبي مولر
  • تحرير الفيلم : بيتر برزغادا

110 دقيقة

بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

                    لأفلام بسيطة تأثير عظيم في جذب الانتباه و ترك انطباع مدهش في الأذهان. موجة جديدة السينما الالمانية ظهرت في السبعينات قدمت سلسلة من افلام بسيطة ذات البناء السينمائي القوي ناضجة فكريا عميقة في المفهوم السينمائي و عبقرية في خلق العوالم الغريبة تتخللها الصمت (من روادها فيرنر هيرزوغ و راينر فيرنر فايسبندر و فيم فيندرز), و هنا نذكر بضعة الافلام تنتمي إلى تلك المدرسة العظيمة: أغيري غضب الإله (1972), زواج ماريا براون (1979), و الان سنتحدث عن فيلم (أليس في المدن) فيم فيندرس كنموذج, الذي من ناحية الفكرة الرئيسية فيلم (باريس تكساس 1984) مماثل له.  

(أليس في المدن), فيلم تم تصويره بالأبيض و الأسوَد, اغلبية مشاهِده السينمائية طويلة بلا حوارات ذات مناظر مدهشة ملتقطة بشكل فني. هذا الفيلم جزء من الثلاثية (فيلم الطريق) لمخرج فيلم فيندرز التي شملت فيليمن من إخراجه The Wrong Move و Kings of the Road. 

الصحفي المصور فيليب وينتر(روديغر فوغلر) رجل حالم كثير التأمل ضائع في امريكا, يجول بمفرده في كافة المدن في حوزته دفتر جيب ملاحظات و آلة التصوير الفورية و بضعة دولارات… بعدما فشل في محاولة كتابة مقالة حول الولايات المتحدة, قرر فيليب وينتر الرجوع سريعا إلى ألمانيا لاسيما حالته المالية لا تسمح له بالبقاء… اثناء حجز الرحلة, يصادف امرأة ألمانية لا تجيد الانجليزية تدعى ليزا, برفقة ابنتها تدعى اليس تبلغ تسع سنوات, تم تأجيل الرحلة بسبب ظرف طارئ. سرعان ما اصبح الثلاثة اصدقاء و اشتركوا سويا في السكن بالفندق, في تلك الليلة… اخبرته ليزا بإن في السنتين الماضيتين عاشت مع زوجها اربع مدن مختلفة, على ما يبدو لديها مشكلة معه كونه يريد البقاء في امريكا لإدارة اعماله. 

في صباح اليوم التالي, ليزا تركت اليس مؤقتا برعاية فيليب, لكن اتضح فيما بعد انه سوف يضطر إلى الاعتناء بها لفترة اطول اكثر من المتوقع, وجد فيليب نفسه عالقا مع اليس كونها ليست فتاة مطيعة, فقرر مساعدتها توصيلها إلى احد اقاربها, فأخبرته إنها تعرف فقط جدتها لكن لا تعلم العنوان و لا حتى اسمها, و لم يبقى الدليل سوى صورة فوتوغرافية منزل جدتها, انتهى بهما المطاف التجوال مختلف مدن ألمانيا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: