هاوس اوف غيمز 1987


House of Games 1987

تقييم الفيلم / 

House of Games 1987

  • سيناريو و إخراج : ديفيد ماميت
  • قصة : جوناثان كاتز
  • الممثلون /

ليندسي لكراوس………… الدكتورة مارغريت فورد

جو مانتيجنا…………….. مايك

ريكي جاي………………. جورج

  • تصوير سينمائي : خوان رويز انغيا
  • تحرير الفيلم : ترودي شب
  • استوديو : فيلمهاوز
  • توزيع الفيلم : أوريون بيكتشرز
  • مدة الفيلم : 102 دقيقة

بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

                      الفيلم متميز بالحبكة السينمائية بشكل واضح و بتصاعد ذروة الاحداث, موضوعه في غاية روعة, (هاوس اوف غيمز), يكشف لنا بصورة مقربة خُدع مجموعة المحتالين تنطلي حيلتهم على الطبيبة النفسانية, مع إنها شديدة الأنتباه, و كيف تم وضعها في اكبر مقلب عبارة عن سيناريو كامل مدروس بشكل دقيق جعلوها تعيش الاجواء التمثيلية مستغلين ثقتها في ابشع الاستغلال.

الطبيب النفسانية مارغريت فورد (ليندسي لكراوس) نشرت كتابها مؤخرا بعنوان (Driven)  عن الإكراه والهوس في الحياة اليومية, لم يحقق لها شهرة واسعة فحسب بل و ايضا جَنَى المال الوفير.

في احد الايام قررت مساعدة احد مرضاها, يدعى بيلي, المتورط في دين القمار قدره 25 الف دولار ما لم يدفع ذلك المبلغ فأنه سيقتل, فبدأت الذهاب إلى بار (بيت الألعاب) حيث مايك (جو مانتيجنا ) متواجد هناك, الذي هو مستحق الدَين, يدير مباريات لعبة البوكر… بعد دردشة قصيرة, استطاع مايك إقناعها لمساعدته في اللعبة مقابل التنازل عن الدين, مهمتها البحث عن حركات جسدية خفية يقوم بها المقامر المنافس , يدعى جاي. مارغريت تكتشف الامور بغاية سهولة لكنها لا تعلم ستصبح فيما بعد في غاية التعقيد. 

اثناء خوض اللعبة, مارغريت تحمست جدا في الاستمرار و على الاستعداد إن تدفع شيك قدره 6000 دولار لدعم رهان مايك بعدما لاحظت تحركات جاي يستخدمها من اجل خداع مايك… إلا إن في نهاية المطاف تسوء الامور فجاي في منتهى العصبية يلوح المسدس نحوها, لكنها لاحظت قطرات الماء تخرج من المسدس و لم ينجح اخذ النقود منها… رأى مايك و رجاله  إن الخدعة لم تعد تنطلي عليها, فأعتذر قائلا : (انه عملنا فقط لكسب رزق, ارجو لا تأخذي الامر شخصيا . ), لحسن الحظ إن تلك العصابة الإجرامية لا تسعى في عمليات الاغتيال و العنف.

في صباح اليوم التالي… رجعت مارغريت إلى حياتها الروتينية متواصلة فيما جرى الامس في بار (بيت الألعاب), فعادت من الجديد ليلا باحثة عن مايك مقترحة له إن تتبع لمعرفة في كل شئ يتعلق بعالمه, ربما إنها سوف تعكف على كتابة كتاب فكرته على هذه التجربة, مايك بدا مشككا في البداية لكنه وافق… شاهدت كيف يمارس لعبة خداع على الناس مستعينا باستراتيجيات خاصة, زاد الانبهار لدى مارغريت اكثر, حيث دخلا في جناح الفندق مجانا.

شرح مايك لمارغريت عملية نصب ثانية, اتفق مع شريكه جوي تنفيذ خطة شخص توه خرج من الفندق فيترك حقيبة المال بالخطا على الشارع بينما يستقل التاكسي, يرجع الثلاثة إلى الفندق لمناقشة ما يجب القيام به مع الحقيبة تحوي مبلغ قدره 80 الف دولار, علما إن النقد حقيقي ليس مزيف, تدبر مايك تدبر هذا المبلغ ليوم واحد فقط من العصابة, والغاية من الخطة جعل الرجل, الذي كان برفقة جوي ليلة الامس, دفع نسبة في التبادل لصالح جوي و مايك… تكتشف مارغريت بإن ذلك الرجل شرطيا فقامت بتحذير مايك, لكن الشرطي مات في حالة التشابك مع مارغريت, مما اثارت غضب جوي و مايك فخرجا بسرعة, اضطرت مارغريت إلى سرقة السيارة الحمراء بعيدا عن الفندق بدون إن يجلبا الحقيبة.

من اجل سلامة مايك من تهديد العصابة اضطرت مارغريت دفع المبلغ, اخبرها بإنه سوف يغيب طويلا, ثم قال لها يجب إن تعود إلى المنزل بدون انزعاج حول مقتل الشرطي مجرد حادثة كانت. مارغريت في حالة صدمة شديدة  و اقفلت باب العيادة, فطرق الباب بيلي لكن لم يستطع إكمال الجلسات عن طريق الصدفة البحتة شاهدت بيلي على السيارة الحمراء نفسها في الفندق, مما اثار فضولها لذهاب ليلا إلى البار, حيث هناك وجدت الشرطي الميت في الحقيقة محتال و شريك مايك, و رأت كل شئ كانت حيلة مدبرة.

فيلم (هاوس اوف غيمز) يكشف لنا خفايا و قصص ما وراء المحتالين و النصابين اكثر من فيلم (ستينغ 1973) نفسه, و لا ننسى بنية (هاوس اوف غيمز) تتجلى فيه قوة سينمائية في غاية بلوغ الذروة, سوف تشعر انك لم تضيع وقتك اثناء مشاهدتك هذا الإنجاز السينمائي المحترف .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: