حياة باي 2012


Life of Pi 2012

تقييم الفيلم / 

Life of Pi 2012

  • سيناريو : ديفيد ماجي
  • السيناريو مبني على رواية بنفس العنوان, تأليف : يان مارتل
  • إخراج : آنغ لي
  • بطولة /

سوراج شارما…….. بي باتل (16 سنة)

عرفان خان………… بي باتل (يُرجح عمره في الاربعين)

عادل حسين………… سانتوش باتل

تابو………………… غيتا باتل

رايف سبال………… الكاتب

  • تصوير سيمائي : كلاوديو ميراندا
  • تحرير الفيلم : تيم سكوايرز
  • توزيع الفيلم: فوكس القرن العشرين
  • مدة الفيلم : 127 دقيقة

بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

               (حياة باي) عبارة عن ملحمة اوديسيا المعاصرة بتعاليم الديانة الهندية, ليس كونه فيلم حكيم يحوي العديد من المواعظ  وحسب, بل فيلم مبهر فنياً ذا هيبة سينمائية حقق جماليات تصميم التأثيرات البصرية مع تقنية ثري دي, بتكنيك (آنغ لي) السينمائية و لمساته الإخراجية الاحترافية.

الفيلم مبني على رواية مغامرة خيالية بعنوان (حياة باي) صدرت العام 2001 تأليف الكاتب الكندي يان مارتل الذي استوحى القصة من صديقة الطفولة و مغامراتها في الهند. الرواية عن فتى هندي من  من بونديشيري, يدعى موليتور بيسين الملقب بـ (باي pi رمز لغزه غير منتهي, فحياة الإنسان تبقى أحجية), متميز عن انداده كونه يكتشف مبكرا المسائل الروحانية و عمليا مارس الشرائع الدينية الثلاثة (الهندوسية و المسيحية و الاسلامية) لفهم كل دين بذاته, متسائلا مع نفسه لماذا لله طرق عديدة للعبادته. 

عبقرية آنغ لي تكمن هنا في معالجة الرواية بسلاسة التي تتألف من ثلاثة اجزاء و تحويلها إلى إنجاز سينمائي مدهش… الشخصية الاساسية باي (عرفان خان) حوالي في الاربعين من عمره يقوم بضيافة الكاتب إلى منزله ليروي له حكاية عن ضياع و معاناة (اشبه إلى ضياع فكري و معاناته في فهم الحياة, بالاخص حينما يتشتت المرء ينتابه شكوك حول وجود الله) تُقارن مع حكاية أوديسيوس, فتبدا الحكاية في الهند حيث ترعرع بنشاة دينية هندوسية, اسمه موليتور باتل على اسم بركة سباحة ثم تم تغيره اسمه إلى باي حينما التحق بالمدرسة الثانوية, عائلته راقية جدا تأثر جدا بالتعاليم و الدروس عن الاخلاق يلقونها له, والده يمللك حديقة الحيوان… حينما بلغ باي 16 سنة قررت عائلته الرحيل إلى كندا مع نقل حيوانات إلى هناك.

الفصل الثان, بسبب العواصف الهوجاء تغرق السفينة مات الجميع فيها بما فيهم عائلة باي, و لم ينجو سوى باي و نمر بنغالي و حمار وحشي و ضبع و قرد على قارب نجاة واحدة, في نهاية المطاف لم يبقى سوى باي و النمر… رمزيا  قارب النجاة هي افكار المرء, البحر حياة, باي ينشطر منه جانبان, الجانب الاول شخصيته غير ناضجة فقط ينظر و يتعلم, بينما  النمر في الحقيقة جانب ثان بمثابة طاقة اصيلة ضامرة من شخصية باي, و هذا الجانب يحوي افكار يخشى إنسان تطبيقها, اما الجزر هي مراحل زمنية من فكره في في طور النضج, مثلما ضاع أوديسيوس (و رفاقه) في البحر لمدة 10 سنين بسبب غضب الالهة عليه حيث كل جزيرة يهبط عليها محفوفة بالمخاطر, حيث هبط على الجزر كل منها تزداد معاناته, منها بقى سجينا لدى الحورية  كاليبسو لمدة 7 اعوام, و جزيرة سايكلوب آكل لحم بشر,… و هكذا. عموما لولا هذا النمر لمات باي, رغم انه طوال الرحلة متجنبا منه عائم على طوافة, في النهاية استطاع ترويضه.

الله يستجيب دعاء باي حيث وصل سالما إلى جزيرة تعج فيها حيوانات السرقاط,  ادرك انه عليه مغادرة في اليوم التالي بعدما اكتشف إن هذه جزيرة ما تعطي في الصباح تأخذه في الليل, بحيراته في النهار مياه عذبة بينما في الليل تتحول إلى حمض يحلل الاسماك, باي علم ذلك عندما وجد سن مغروز في ثمرة اقتطفها, يعود إلى سن ضحية جاء فيما مضى… و مغزى الله يعطيك اشارات تحررك من تشنج افكارك لكن في المقلبل يجب إن تبذل جهدا.

حياة باي موضوعه البحث عن الله ملئ بالفلسفات يحوي العديد من الدلالات الدينية و الاشارات التلميحية, و على هذا الأساس الفيلم ليس بالامر الهين فهمه, فيفضل تكون لديك خلفية واسعة عن علم الاديان. مستعينا بالتشبيه الفيلم يحوي قصتين, عندما جاء مكتشفان يابانيان لمعرفة سبب غرق السفينة (تنتمي إلى البحرية اليابانية) اضطر باي يروي قصة ثانية بعدما لم يصدق قصته الاولى, فشبه نفسه بالنمر معه في قارب النجاة, و الحمار الوحشي بربان السفينة و والدته بالقرد… فكلا قصتان تحوي نفس مفردات: غرق السفينة و موت عائلة باي و معاناته.

 

Advertisements

2 تعليقان to “حياة باي 2012”

  1. m-sh Says:

    فيلم جميل جداً يحتوي على كثير من المشاهد الجميلة والتصوير السينمائي الرائع والCG المتقن.
    قد لاتكون القصة من النوع الدرامي العميق جداّ لكنها أدت المطلوب، ويجب لا أنسى ذكر التمثيل كان واقعي وجميل تناسب مع الفيلم ومتطلباته.

    • لاوين ميرخان Says:

      نعم هذا ما يبدو عليه الفيلم مما وصفته, عموما “حياة باي” يصلح بإن يكون من ابرز افلام العام 2012, حيث إن المخرج “أنغ لي” ابدا لم يخيب ظني كلما اشاهد واحد من افلامه.
      شكرا جزيلا على ملاحظاتك السينمائية المهمة,
      مع تحياتي لحضورك السينمائي .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: