سامسارا 2011


Samsara 2011

تقييم الفيلم/  

Samsara 2011بدون تعليق

  • فكرة و إخراج: رون فريكه
  • سيناريو و تحرير الفيلم / مارك مجدسن و رون فريكه
  • موسيقى/  مايكل ستيرنز, و ليزا جيرارد, و مارسيلو دي فرانسيسكي
  • ستوديو: مجدسن أفلام
  • توزيع الفيلم: اسولسكوب لابوراتوريز
  • مدة الفيلم: 102 دقيقة 

بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

                   (سامسارا 2011) فيلم وثائقي بِلا رواية و لا قصة عوضا عن ذلك معتمدا على لقطات قوية مؤثرة و سلسلة الصور المهيبة في غاية الجمال بعدسة سينمائية 70 ملم, من إخراج رون فريكه و إنتاج مارك مجدسن, سبق و تعاونا في إخراج تحفة فنية (بركة 1992) الذي موضوعه يحذي حذوه (سامسارا) في اسلوب التقديم و على نفس المنوال. 

رغم مواضيع الفيلم شاملة و عديدة (طقوس دينية و روحانية – انشطة البشرية – معالم معمارية – كوارث – خراب – امكنة مهمة و مدن), لكن ليس هناك تشتت واضح في وحدة الموضوع ولا هناك رتابة, بل مشاهده السينمائية مهيبة و ممتعة و على ايقاع مع تراتيل دينية و موسيقى.

لا احد يستطيع إنكار اسلوب رون فريكه الإخراجي الفريد ذا رؤية, يتميز بالوحدة التصميمية المتكاملة و الموضوعية من خلال مشاهد محورية التصوير و فن استخدام التكرار لعنصر ما في الفيلم بشكل نظامي, مثلا ترتيب العديد من شخوص يؤدي استعراضا ما او قيام طقس ديني مقدس. 

يصور الفيلم بعض اصقاع الارض واصفا لنا من معالم معمارية قديمة (كمعابد زقورات بوذية في بداية الفيلم) إلى تخطيط المدن الحديثة, و اماكن مقدسة… مكة المكرمة و القدس و هيكل سليمان و كاتدرائات, التي لوهلة الاولى يصاب المتفرج بنوع من الرهبة و الخشوع لاسيما التصاميم الداخلية لمحراب و مكان العبادة تكون ذات فضاءات شاسعة تحوي الاعمدة, مما تدعو إلى حالة الرهبنة و الروحانية اثناء مشاهدتك لفيلم عزيزي القارئ.

موضوع الفيلم يتطرق إلى العديد من الثيمات و المواضيع الفرعية, فيلقى جانبا إلى نشاط كوكب الارض و طابع جيولوجي و التضاريس الكبرى في العالم في بضعة حالات ظروف المناخ و الاوقات المختلفة, و يصور حالة المدن يومنا الحالي, لاسيما المدن بجاور من حضارة قديمة عريقة رمز بلدهم, مثل الاهرامات الثلاثة في الجيزة بمصر.

كذلك يتطرق إلى الخراب و الكوارث و الدمار… حيث نجد منازل مدمرة و سيارات محطمة بسبب عامل طبيعي, ثم يصف لنا جنون البشر بعض القوم يصنع الطلقات النارية ذهبية اللون. بتناغم و ايقاع بدون تفاوت يصور لنا الفيلم جميع الطبقات البشرية, بدائية كانت أو حسب الاتيكت و اسلوب معاصر, من القبائل الزنجية إلى افراد المجتمع في المدن.

يتناول الفيلم موضوع جانبي آخر فيما يتخصص في الانشطة البشرية المعاصرة… صناعية و معامل حيث تجد مئات و مئات ايدي عاملة منقمسة كل واحدة بتخصصها تعمل بشكل مستمر, خصوصا الفيلم يركز على انشطة الشعب الأصفر. 

(سامسارا 2011) فيلم شامل يستحق المشاهدة و إن يدخل قائمة افضل 10 افلام لهذا العام, لكن اعتراضي في الفيلم هو تكرار موضوع فيلم (بركة 1992) بدون إن يطور الفكرة, كنت اتمنى لو إن الفيلم يتناول مواضيع جديدة.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: