بيبنغ توم (اختلاس النظر) 1960


Peeping Tom 1960

مارك لويس

كارل بوهم……. مارك لويس

آنا ماسي……… هيلين ستيفان

مويرا شيرير….. فيفان

بريندا بروس….. دورا

ماكسين اودلي…. السيدة ستيفان

مارتن ميللر……. الدكتور روزان

مايكل بويل…….. والد مارك (يمثل مايكل بويل دورا قصيرا. يشاهد مارك و هيلين شريط عن طفولته والده يهديه الكاميرا)

  • تصوير سينمائي (سينماغرافي): اوتو هيللر
  • تحرير الفيلم: نورين آكلاند
  • مدة الفيلم: 101 دقيقة (نسخة BRRip.H264)

التعليق النقدي

بقلم زيرك ميرخان Zirak Merkhan

تدور قصة فيلم (بيبينغ توم) حول قاتل النساء المتسلسل, يدعى مارك لويس, الذي اثناء قتلهن يستخدم الكاميرا المحمولة لتصوير تعابير الفزع من الموت. يعالج هذا الفيلم الجوانب النفسية لشخصية ذلك القاتل الذي يعاني من عقدة الخوف زرعه ابيه فيه من مراحل طفولته و يبحث عن سبب نشوء هذه الميول الممزوجة بصورة معقدة بين عدم رغبة فقدان الضحية و بين لذة في التخلص منها ليذهب مسرعا إلى مقره يشاهد تعابير الفزع قبل موت الضحية بدقائق.

مارك لويس يعمل كمساعد مصور في الاستديو البريطاني الخاص لصناعة الافلام. احيانا بعد انتهاء الدوام, يعمل كمصور لفتيات الهوى. انه شاب خجول و منعزل قلما يختلط مع الناس, يعيش في منزل والده المتوفي و خصص له الطابق العلوي له و الطابق الارضي لمستأجرين.

يفتتح الفيلم بمشهد مشبع لحد الثمالة , العين . مركز كل الاكاذيب , لا توجد حاسة تكذب مثلها. على نفسها وعلى صاحبها. في ليلة متأخرة مارك معه الكاميرا المحمولة يصور العاهرة دخولها معها إلى الشقة بالتصوير المحوري, ثم يصور مقتلها بيديه بعد إن ابرز معالم الخوف من وجهها.

وظيفة المصور لا تختلف عن وظيفة الشاعر في المجتمع الإنساني , الشاعر يكتب شعره بريشة, المصور يرسم باداة هي: الكاميرا. وظيفة اخرى للمخرج هي العين الثاقبة التي تتجول في اقصى زوايا الحياة, من اجل رصد اقصى الجوانب من النشاط الإنساني حتى في اقصى حالاته العاطفية والحسية والوجدانية , فهو ناقل بالتصرف لما يحصل في  الحياة, لا يوفر شيئاً من حوله ولا يجد اي نوع من المحظورات امام هذه الاداة الجبارة التي تسمى الكاميرا, المخرج مثل الشاعر, فيه قبس من النبؤات, لو ان الاحلام هي اخر ما تبقى من عصر الانبياء , فأن المخرج ايضاً يحلم وبشدة, كما قالها مرة لويس بانويل: (اتمنى ان احلم عشرين ساعة واستيقظ اربعة ساعات).

فيلم Peeping Tom ملحمة سايكولوجية جبارة , غبنت لوقت طويل , وغيب الفيلم من القوائم السينمائية ومن نظرات النقاد النفاذة , وهذا هو مصير الكثير من الابداع الإنساني , ميزة الابداع الإنساني انه سباق لعصرة ومتعدد الرؤى ومتعدد الابعاد , وفي حينها نُظرالى الفيلم على اساس بعد واحد من قبل اغلب النقاد واكثر المشاهديين وحتى ان الفيلم صنف بشكل سيء ومنع من المشاهدة .وهكذا وغيبت بقية الابعاد بشكل سافر وقسري لسوء القيم . بقلم زيرك ميرخان

 مايكل بويل الذي هو المخرج المميز لهكذا تحفة سينمائية… رجل متعدد الابعاد, وظف الكاميرا بشكل مميز ورائع , وجعل وخلق الكاميرا في جوف الفيلم تراقب نشوء وحش إنساني , في فورة  عصر العلم والمنطق وغياب الاحساس والعاطفة, في اصبح العلم نفسة لا يختلف عن الدين من ناحية القداسة والتنزيه. ,  سخر  طفل صغير واصبح خنزير غيني صغير من قبل الاب العالم المتخصص في الاحياء ومتخصص بشكل كامل في دراسة سايكولوجية : الخوف ؟. فخلق من دون علم وحشاً بشريا, طفولة مشتته مرعبة , حيوان تجارب , تحول الى منحرف جنسي في بعد رحيل الاب.

يرسم لنا فيلم (Peeping Tom) بحرفيه رائعة واسبقية وريادة في مجال تاريخ السينما , خلق انسان مليء  بالامراض النفسية والانحرافات الجنسية , من المهد الى اللحد , كيف خلق هكذا إنسان بهذه القسوة, و القسوة مؤرشفة من قبل الاب من ثمَ الابن . الاثنين يؤرشفان تحولاتها  النفسية بشكل حرفي دقيق علمي صارم . كأن الفيلم عبارة عن مختبر معزول لدراسة الانسان وانحرفت تلك الدراسة وانقلب موضوع الدرس الى كائن مليء بالخوف والقسوة مع متلازمة بشعة والا هي : ان يؤرشف بكل امانة ما هو وكيف اصبح هكذا واخيراً خلاصة ونهايته.

يروي مارك لهيلين كيف يخيف الفتيات التي قتلن على يديه بأستخدام الكاميرا

سايكولوجية المتلصص (وهنا المصطلح الانكليزي … في غاية الدقة , ويشمل تعريف شامل للحالة النفسية لمتلصص: والذي يشبع رغباتة الجنسية من خلال التجسس على اشخاص في اوضاع حميمة او تغير الملابس مع عدم الاشتراك بالفعل) و استخدم المصطلح الشعبي (Peeping Tom) والذي يرجع الى القرن الحادي عشر والمتعلق باسطورة زوجة شابة لنبيل انكليزي كانت يفرض ضرائب باهضة على سكان امارتة , ولذلك احتجت زوجتة ليدي كودفيا , وكان الاحتجاج على هذه الشاكلة: تعرت ليدي كودفيا وركبت حصاناً احتجاجا ً على الضرائب الباهضة المفروضة من قبل زوجها,  و لشدة احترام سكان المقاطعة لها : لم ينظر اليها اي شخص ألا شخص واحد اسمه توم , فمات في التو و عمي حسب الاسطورة , فاصبح ذلك الرجل الذي فضل نزواتة على مشاكل الاخرين مصطلح باللغة الانكليزية ويدل على حقارة الشخص وتلصصه وتلذذه بمشاهدة السيدات العاريات. بقلم زيرك ميرخان

 فيلم (peeping tom) متعدد الطبقات ,  , عندما تشاهد هذا الفيلم , تحتاج ان تتحول الى اركيولوجي في فهم هكذا معضلة رائعة تعيش في طيات هذا الفيلم, مع وضع عدة مفاتيح تجعلك تنزل او تصعد الى طبقة اخرى ( نحن امام مستوى نفسي يخص الشخصية الاساسية في الفيلم , من ناحية اخرى نجد طبقة محبكة بشكل جيد تتكلم عن خلف الكاميرا وامام الكاميرا , نجد بعد اخرى عن بوليسي ف البحث عن القاتل , واخيراً بعد روحاني رائع بالمتمثل في شخصية العمياء التي كشفت القاتل من اول اصغاء لصوت مشيته المتلصص, اخيرا اسم الفيلم بذاتة طية كاملة توم الناظر عن قصة تاريخية من اعماق التراث الانكليزي عن متلصص نظر الى فتاة فمات على الفور ), تحتاج الى تدقيق خالص , انت َ ايضاً تتحول الى متلصص عندما تشاهد الفيلم , نحن في نفس وضعية المتلصص ,غرفة مظلمة مع طمنأنية ان لا احد سوف يشاهدنا , وفي نفس الوقت , تشاهد دقة الحبكة في الفيلم , تشاهد فلسفة رائعة في الفيلم : من كشف اجرام المصور امراة عمياء , عندما تتعطل اكثر حاسة معرضة للخداع تكون البصيرة حاضرة , من حركات قدميه من تشغيله المزمن لماكنة العرض كل ليلة , كشفت المراة العمياء سر القاتل , بعد ان عمي المجتمع عن المجرم الحقيقي , حتى الطبيب النفسي الذي استعانت به الشرطة لم يكشف شيئاً بالمرة وشك بالمخرج من شده (عدم انتباهه). الفيلم متعدد الطبقات كثير الابعاد , نسيج حسي رائع يتغلل في الفيلم , لا توجد لقطة ضائعة او في غير محلها , تشبه عملية السرد في هذا الفيلم , سمفونية لموزرات , لا توجد فراغات او صور ضائعة او عديمة النفع.

بعد نهاية الفيلم تذكرت بيت شعر لقصيدة مغناة لفريق الماني (انغيما):

Turn around and smell what you don’t see

Close your eyes … it is so clear

التف من حولك , وشم ما لا تستيطع ان تراه؟

اغلق عينيك , ان كل شيء واضح الان.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: