ستروشك 1977


Stroszek 1977

تقييم الفيلم/ 

برونو و إيفا في الحانة

  • سيناريو و إخراج: فيرنر هيرزوغ
  • بطولة:/

برونو إس……………. برونو ستروشك

إيفا ماتيس…………… إيفا

كليمينس ستشيتز….. ستشيتز

  • تصوير سينمائي: طوماس ماوتش
  • تحرير الفيلم: بيتي ماينكا يللنغوس Beate Mainka_Jellinghaus
  • مدة الفيلم: 113 دقيقة (نسخة DVDRIP)

تعليق نقدي

بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

                من بعض المصادر الوثائقية اكتشف المخرج الالماني فيرنر هيرزوغ بإن (برونو إس.) يمت بصلة إلى المُوسيقِيين المتجولين في شوارع المانيا, و على هذا الاساس اختاره كممثل رئيسي في فيلميه: لغز كاسبرهاوزر 1974 (الذي تدور احداثه في القرن التاسع عشر حول فتى الماني مبهم بقى محبوسا طيلة حياته في القبو المظلم إلى إن اصبح بالغا, و اخيرا في احدى ايام تم اطلاق سراحه على احدى شوارع حاملا رسالة) و فيلم ستروشك 1977. رغم إن برونو لم يتعلم فن التمثيل في حياته, لكن ادى الدور بشكل فريد لا نظير له في كِلا الفيلمين.

فيلم (ستروشك) مبنية على حياة برونو إس. الشخصية المتأزمة نفسيا, فوالدة برونو كانت عاهرة في الحقيقة, مما اثارت حفيظته و ظل صامتا لسنوات طويلة قادت به في النهاية إلى مستشفى الامراض العقلية, و خرج منها عندما اقترب من سن الثلاثين.

يقول فيرنر هيرزوغ بأنه كتب سيناريو هذا الفيلم لمدة اربعة ايام فقط تركز على حي ضمير بورنو الشخصي على وجه التخصيص, معتمدا على تصوير سجيته الحقيقية و طبعه. من الجدير بالملاحظة بإن فيلمه (ستروشك) لا يحوي ممثلين محترفينٍ, بل لا يحوي ممثلين متخرجين من معهد التمثيل, و الدليل على ذلك اسماء الادوار نفس اسماء طاقم الممثلين لغرض توكيد على سلوكهم الحقيقة في حياتهم الاعتيادية, فيمكن اعتبار هذا الفيلم من افلام غير مألوفة ذات طابع غير تقليدي. و هنا نستنتج بأن صانع الافلام هيرزوغ لابد بأنه مخرج مغامر لا يخشى من المحصلة النهائية اثناء تحضيرات إخراح فيلم معين, علاوة على أنه لا يهتم في احتمالية فقدان الجمهور.

برونو ستروشك (برونو إس.) هو عازف أكورديون متجول في برلين… يفتتح الفيلم بحال خروجه من السجن و قد تم تحذيره من قبل مدير السجن بإن لا يرجع مجددا إلى شرب المشروبات الروحية, و إن يهتم بمظهره الخارجي كشراء الملابس الجديدة له و إن يحلق ذقنه, لكن عبثا هذه النصائح… حيث انه فور خروجه ذهب إلى الحانة. و هناك التقى بالعاهرة إيفا في صحبة القوادان الذان يعاملاها بحقارة. وجدها برونو في حالة يرثى عليها فأخذ يؤاسيها و دعاها إلى شقته, ليس لغاية الشهوة بل تجمعهما الصداقة العادية.

برونو ستروشك (برونو إس 1932 – 2010)

تعرض برونو و إيفا لعدة المضايقات و الضرب من قبل قوادان إيفا, و قاما بإهانة برونو و تقليل من شأنه, و حطما اكورديونه العزيز عليه بعدما اقتحما شقته و جعلاه يركع على ركبتيه على البيانو و وضعا ناقوسان الجرس على رأسه و ظهره, بينما هما يسخران منه بينما برونو المسكين لم يتفوه بكلمة واحدة.

لحيلولة دون حصول المضايقات الاخرى, قرر برونو و إيفا مغادرة المانيا و الذهاب إلى امريكا. اقترح عليهما السيد ستشيتز (جار برونو) الذهاب معهما إلى منطقة (وازكونسين) للعيش مع قريبه الامريكي, يدعى كلايتن. اضطرت إيفا إلى مضاجعة بضعة الرجال لجمع مال كاف يغطي مصاريف الرحلة.

اخيراً وصل برونو و إيفا و السيد ستشيتز إلى نيويورك, و اشتروا السيارة المستعملة. اشتغل برونو ميكانيكيا مع كلايتن, و عملت إيفا نادلة في كافتريا بالقرب من محطة وقوف الشاحنات العملاقة. بينما السيد ستشيتز حصر اهتمامه على اكتشاف مغناطيسية الحيوانات بجهاز قارئ المغناطيسية الإلكتروني.

مع مرور ايام, قاموا بشراء عربة مقطورة للسكن فيها, لكن فاتورات زادت, و إن البنك سيصادر المقطورة. رجعت إيفا إلى مهنتها القديمة كعاهرة و صاحبت سائق الشاحنة و رفيقه الامريكين و تركت برونو. تم مصادرة المقطورة و ظل برونو و السيد ستشيتز متشردي.

في الحقيقة اجد نفسي صاغرا أمام السينما الالمانية الجديدة ( 1960 – نهاية حقبة 1970) و خصوصا افلام المخرجين الالمان راينار فيرنر فاسبندر و فيرنر هيرزوغ و فيم فيرنر, إن افلامهم غير تقليدية ناضجة اكثر من افلام هوليوود بعشرات مرات.

في مجموعتي الافلام قابلة للدراسة, فيلمين آخرين لصانع الافلام فيرنر هيرزوغ: قلب من زجاج 1976 و نوسفيراتو مصاص الدماء 1979.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: