ريش الكتابة Quills 2000


Quills 2000

تقييم الفيلم/

 مركيز دي ساد (جيفري راش): (كتاباتي عادت إلى الحياة مجددا ! )

  • سيناريو: دوغ رايت
  • إخراج: فيليب كاوفمان
  • بطولة:/

جيفري راش……. مركيز دي ساد

كيت وينسلت……. مادلين ليكلارك (مادي)

واكين فينيكس.. القسيس

مايكل كاين……… الدكتور روير كولارد

  • تصوير سينمائي: روجر ستوفيرز
  • تحرير الفيلم: بيتر بويل
  • مدة الفيلم: 120 دقيقة

التعليق النقدي

بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

           انه فيلم مبني على رواية مسرحية من تأليف دوغ رايت (الذي كتب سيناريو هذا الفيلم ايضا) تتحدث بإيجاز عن الأديب مركيز دي ساد في اواخر حياته قضاها مسجونا في مركز رعاية متخلفي عقليا في تشارنتون.

تقع احداث هذا الفيلم في نهاية القرن الثامن عشر في باريس, مسلطا الضوء على تأثير الدين على المجتمع الفرنسي في وقت يحكمه الوعاظ الاستبداديين يطبقون الاحكام الصارمة لمن يخالف التعليمات الدينية معتقدين بإن الإنسان الفاجر يمكن اصلاحه بعد عقاب صارم كأنما يغسلون القماش القذر في الماء الطاهر.

يبزغ من المجتمع الفرنسي الخائف من الدين, رجل شجاع  جرئ متحرر فكريا لا يخاف من الله نفسه, يدعو إلى انتقاد الدين عندما رأى انحطاط اخلاقى لدى الوعاظ – يدعى الكونت دي ساد, خلاصة حياة هذا الرجل, نجد كلمة واحدة: رجل يملك قلم جبار ولكن ايضاً سلوك جنسي في غاية الانحطاط, عزا بعض النقاد وايضاً المؤرخيين وحتى الفلاسفة :ان السلوك الجنسي المفرط لهذا الرجل وعدم احترامه للاي تقاليد دينية واجتماعية ما هو الا صرخة احتجاج بالغة القوة في عصر كان تسيطر عليه الافكار البرجوازية عن نقاء العرق وايضاً التقنين الفعل الجنسي وتقنين كل شيء.

الفنان جيفري راش قام بتمثيل  دور الاديب الاباحي مركيز دي ساد, و قد استطاع ارتجال الدور بشكل متوافق مع شخصية الاديب طبق الأصل و بصدق و امانة, بالتالي رفع الكثير من شأن الفيلم و زاد من التشويق  و المتعة. بقلم لاوين ميرخان

الفيلسوف جان بول سارتر: اعتبر الكونت دي ساد احد اباء عصر الانوار اسوة ًبعمانوئيل كانت وفولتير وجان جاك روسو, مع اختلاف في المنهج والتطبيق. مسرحيات الرجل في غاية الاباحية ولكن هنا الاباحية هي تجلي للحرية ونقد كل الافكار السائدة, الرجل جوهر عمله كان الجنس ولكن القصد كان اسمى, مثل ما كان يفعل الشاعر الفارسي عمر الخيام : عندما وضع الخمرة اساس لكل اشاعره, ولكن الخمره هنا لنا قصد اخر… الحرية وانعدام القيود والنشوة الالهية .

يبقى دي ساد رقم صعب وشخصية مثيرة للجدل لحد الان, و ايقونه لمرض نفسي متفشي في مجتمعنا والا هي السادية, التي في الحقيقة العالم النفساني فرويد ظلم الكونت دي ساد, عندما عزى مرض نفسي عنيف لشخصية الكونت دي ساد. الرجل كان اديب, روح حرة ؟

مركيز دي ساد شخصية فريدة في عصرها , وعاشق للادب وضحى بكل شيء من اجل فكرة الحرية .رجل قال مرة : هل يلام السارق على سرقاته, لا احد يقدر ان يلومني على حريتي وافكاري… هي جزء مني. نشاهد في الفيلم اصراره الشديد على الكتابة و عدم تخليه عن مبادئه رغم  معاقبته و مصادره كل الامتيازت  في غرفته منحها اياها القسيس (واكين فينيكس) احتراما له, و يستدعى الخادمة مادلين (كيت وينسلت) سرا التي بدورها تنشرها كتاباته خارجا لأهل المدينة.

حصلت عدة المشاكل في المدينة بسبب كتُب مركيز و مسرحياته الهزلية, فحظر عليه الكتابة, لكنه قام بكتابة بشراب النبيذ على الشراشف, و تارة اخرى يكتب من دمه على ملابسه بعد مصداره اثاث زنزاته, فينشأ الصراع بين القسيس و مركيز, و على اثر ذلك قام بقطع لسانه و ربط جسده العاري بالسلاسل الحديدية عقابا ما فعله بعد وفاة مادلين من قبل احد المرضى عقليا.  في الزنزانة التحتيتة, يكتب مركيز على الجدار ببرازه, و يفقد وعيه… فيأتي القسيس اشفق على حاله و قرأ عليه الصلوات و اغرمه على تقبيل الصليب, لكن مركيز ابتلعه و مات على اثره مختنقا. بقلم لاوين ميرخان

لسخرية الاقدار, بعد ممات مركيز بسنة, تم اخيرا نشر بعض كتبه على عامة الناس من قبل الوعاظ انفسهم, اما القسيس (واكين فينيكس) قد مسه الجنون و اخذ مكان الاديب مركيز, و جلس في نفس الغرفة محبوسا و اراد إن يعتكف على الكتابة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: