الرجل التقي 2009


A Serious Man 2009

(* فيلم قابل للدراسة)

الرجل التقي (ساي أيبلمان) بعد وفاته في سلسلة كوابيس لاري غوبينك.

  • سيناريو و إخراج: جويل و إيثان كوين
  • بطولة:/

مايكل ستوهلبارغ……. لورانس غوبنيك (لاري)

فريد ميلامت………… ساي أيبلمان

ساري لينيك…………. جوديث غوبنيك

ريتشارد كيند……….. آرثر غوبنيك

آلان مانديل…………. الحاخام مارشاك

جورج واينر………… الحاخام ناتشتنر

سايمون هيلبرغ……… الحاخام سكوت جينزلر

آرون وولف…………. داني غوبنيك

جسيكا ماكمانيوس…… ساره غوبنيك

آمي لانديكر…………. السيدة فيفين سامسكي

  • تصوير سينمائي: روجر ديكينز
  • تحرير الفيلم: رودريك جاينز
  • مدة الفيلم: 106 دقيقة

التعليق النقدي

بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

               يتحدث فيلم ( رجل تقي 2009) عن انهيار حياة اليهودي المتدين (لاري) الشخصية و المهنية, معتقدا أن الله قد نساه تماما بسبب اهماله قيامه الواجبات الدينية… الامر قاده إلى  توجيه عدة التساؤلات عن ايمانه و تقصيره إلى رجال الدين .

قصة هذا الفيلم مبنية حرفيا على كلمات قصيدة غنائية (شخص ما أن يحب somebody to love) غناه فريق غنائي (جيفرسن ايربلاين) في عام 1967, التي رغم مدتها قصيرة جدا لكنها فلسفية و معانيها كثيفة و ذات مغزى عميق, من خلالهما استطاع الأخوان كوين تحويلها إلى عمل سينمائي كامل. نص هذه الاغنية, هي: 

عندما تُكتشف الحقيقة بأنها اكاذيب,

و كل ابتهاج يظهر عندما تموت,

إلا تريد شخص ما أن يحب,

إلا تحتاج شخص ما أن يحب, 

ألن تحب شخص ما أن يحب,

من الأفضل لكِ إن تجد شخص ما يحب

يفتتح هذا الفيلم بأفتتاحية مزدوجة: في بداية القرن العشرين في مدينة شتيتل البولندية, حيث يخبر الرجل اليهودي, يدعى فيلفيل, زوجته دورا بأن هذه الليلة قام العجوز ترايتل غروشكوفر بمساعدته في توصيله إلى المنزل, فدعاه إلى تناول الحساء. دورا اعترضت على كلام زوجها مدعية بإن غروشكوفر مات منذ ايام, و قالت لا بد إن الضيف القادم شيطان. عندما وصل غروشكوفر ضحك ما قالته دورا, ثم طعنته في صدره, و خرج من المنزل بينما كان الجو مثلجا.

ثم يقفز بنا الفيلم إلى عام 1967 في مدينة مينيسوتا, نجد البروفيسور في مجال الفيزياء لاري غوبنيك (مايكل ستوهلبارغ), و زوجته جوديث (ساري لينيك) اخبرته على نحو مفاجئ بأنها تريد الطلاق لتتزوج من الأرمل ساي أيبلمان (فريد ميلامت).

الرجل التقي (ساي أيبلمان) شخص شرير الذي بوجوده و عدم وجوده سبب دمار حياة لاري الشخصية و المهنية, فهو يظهر الشر بغلاف الحق في سبيل مصلحته. من الممكن إ ن تقارن بين شخصيته و شخصية القسيس هاري بويل (روبرت ميتشم) الذي ظهر في فيلم ليلة الصياد 1955.

 تدخل ساي في حياة لاري الشخصية و سلبها بطرق قانونية, كل ذلك أكملها ببرودة الأعصاب و بالصراحة التامة امام حضور لاري المسكين الذي لم يفعل شيئا حياله بما أن زوجته موافقة على ذلك. في منتصف الفيلم, لم يتزوج ساي من جوديث, فقد حصلت حادثتان السيارة في نفس الوقت و مكانين مختلفين, الحادثة الاولى بينما كان لاري يقود السيارة و حصل الارتطام لكنه لم يصاب بضرر. الحادثة الثانية, اسفرت في مقتل ساي بعد اصطدام سيارته بالأخرى… اضطر لاري إن يتكفل في مصاريف جنازة ساي بأمر من جوديث.  كما أنه ما زال يلاحق لاري في احلامه بشكل كوابيس مرعبة.

جنون المخرج جويل كوين و طريقة سرد رواية افلامه تذكراني بأسلوب المخرج العظيم لويس بونويل ( 1900 – 1983) الذي افلامه متأثرة بالمذهب السريالي, أي محاولة التعبير عن العقل المحسوس به جزيئا عن طريق الأحلام. 

فيلم (رجل تقي ) لا يعبر عن احلام لاري, بل يعبر عن كوابيسه, خصوصا بعد مرور 50 دقيقة من الفيلم. احدى اهم مشاهد بقيت في ذهني, حيث في احدى كوابيسه يجد لاري نفسه أمام السبورة العملاقة يعطي محاضرة للطلبة و يحل معادلة رياضياتية طويلة جدا ذات ناتج مجهول المبدأ الذي يثبت لا يمكن المعرفة ما الذي يجري حقا. يدق الجرس معلنا انتهاء المحاضرة ثم يخبرهم بأنه سيقوم بأمتحانهم بهذه المعادلة في منتصف الفصل الدراسي رغم انهم لم يفهموا شيئا, خرج كل الطلبة سوى ساي أيبلمان الذي كان يستمع للمحاضرة لاري, و هنا يحصل الحوار بينهما:

لاري: هل فهمت المعادلة ؟

ساي: بالطبع, عدا اني اعرف ما الذي يجري حقا. كيف يمكنك التوضيح …؟

لاري: حسنا, يمكن إن تكون كما تعلم في الحياة الأخرى…

ساي (مقاطعا لكلام لاري): لو سمحت !… لو سمحت !… انا لم اشير إلى ذلك. بل اقصد في هذا العالم يا لاري. حيث استطيع التصريح بأنه صعب الأدراك و المتقن… لكن في نهاية اليوم, هل هو مقنع ؟

لاري: اجل, انه مقنع, انه برهان, انها الرياضيات

ساي (مقاطعا مرة اخرى): لا, لو سمحت ! ما علم الرياضيات سوى فن طرح الاحتمالات…

لاري: لا اعتقد ذلك, فن الاحتملات هو… لا استطيع التذكر, لكن اعتقد شئ آخر.

ساي: يا لاري, هل نسيت اني رجل تقي؟

لاري: اعلم ذلك, لكن إذا حصل خطأ, ماذا عليه أن…

ساي: ببساطة… اذهب إلى زيارة المارشاك (كبير الاساقفة اليهود)

لاري: اعلم, اريد زيارة المارشاك…! اريد زيارة المارشاك…!

ساي يهجم على لاري و يرتطم رأسه على السبورة بأستمرار, و يقول: لقد ضاجعت زوجتك يا لاري… انا حقا ضاجعتها, هذا الذي ما يجري حقا ! اذهب إلى زيارة المارشاك.

ينتهي ذلك الكابوس و يستيقظ لاري من سريره متصببا العرق و مفزوعا.

قام لاري بزيارة ثلاث حاخمات (رجال الدين اليهود) على التوالي, لمعرفة ما سبب حصول الكوارث حوله رغم أنه إنسان محافظ و متدين و مستقيم و لم يرتكب الأثم في حياته… لاري فقد صوابه إلى درجة انه تسائل اين وظيفة الله, اين جزاء الاحسان بالاحسان؟… لم يكن ساي المصدر الازعاج الوحيد, بل اكثر. ففي حياة لاري الشخصية… زوجته جوديث تريد الطلاق بدون مقدمات, و ولديه لا يطيعانه, و اخيه ارثر فاقد الاهلية علاوة انه شاذ جنسيا.

يذهب ابنه الصغير داني إلى المدرسة العبرية, يدينه احد التلاميذ عشرون دولار من اجل الماريوانا. في احدى الايام كان مستعدا لأعطاءه المبلغ و قد وضعه في الراديو الجيب الذي تم مصادرته من قبل استاذ الفصل. ابنته الكبرى ساره دائما تقوم بتصفيف شعرها, و قد سرق داني عشرون دولارا منها ليتعاطى الماريوانا. اخيه ارثر يقيم معه نفس المنزل يقضي معظم اوقاته يرسم نظريات متطرفة يزعم فيها انها قوانين الطبيعة.

أما حياته المهنية, في المدرسة تلقت اللجنة المدرسية العليا خطابات المجهول بخصوص عدم ترقية منصب لاري. و هذه الخطابات مصدرها ساي أيبلمان. بعد ذلك, في كل مرة يدخل الاستاذ ارلين إلى مكتب لاري بشأن خطابات المجهول التي تهدد مستقبله المهني, ثم يعقب قائلا ( رغم لا اجد أن هناك داع للقلق مطلقا, و لا داعي أن تكون قلقا حيال ذلك…).

في المكتب, البروفيسور لاري قابل الطالب الأسيوي (كلايف بارك) الذي اراد إن يعيد له الأمتحان و إلا سيخسر المنحة الدراسية, و قد أخبره انه ممتاز في الفيزياء و ضعيف في الرياضيات فلم يكن مهيئا حيال ذلك, لكن عبثا حاول الاقناع. عندما خرج من المكتب, و جد ظرفا يحوي مبلغا من المال, ذهل لاري و حاول ارجاع الظرف لكلايف.

والد كلايف ذهب إلى منزل لاري و قد قام بتهديده بأنه سيقاضي بشأن تشهير, او بشأن الرشوة ما لم يعطي درجة النجاح لأبنه.

يبتهج لاري أخيرا بعدما استطاع ابنه داني قراءة التوراة امام حضور الناس, رغم انه كان في حالة التخدر (لأنه تعاطى ماريوانا), و قد افتخرلاري به امام زملائه الاساتذة الذين هنئوا له بعد انتهاء القراءة. الحاخام طاعن السن استدعى داني للحضور و قد ردد كلمات قصيدة (شخص ما أن يحب) لفريق جيفرسن ايربلاين, و ارجع له الردايو الجيب. قد قام الاستاذ ارلين بتلميحه بأن اللجنة ستقوم بترقيته. قام لاري في اعطاء كلايف درجة النجاح.

رغم لاري كان سعيدا جدا و مبتهج, استلم فاتورة محامي ارثر, و اتصل به الطبيب بأن يحضر ليرى نتائج اشعة اكس لرئتيه, في نفس اللحظة في مكان آخر, طلب الاستاذ من الطلبة بما فيهم داني الذهاب إلى الملجأ بسبب حصول اعصار رهيب . وهذا يعني أن لاري سيموت قريبا. و هذه هي السطر الثاني من اغنية (شخص ما أن يحب): و كل ابتهاج يظهر عندما تموت.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: