المتخرج 1967


The Graduate 1967

تقييم الفيلم/  

بينجامين برادوك ( دستن هوفمان) و السيدة روبينسن (آن بانكروفت)

  • سيناريو: كالدير ويلنغهام, و بيوك هنري
  • مبني على رواية: ذي كراجوايت [الخريج]  the graduate من تأليف تشارليس ويب
  • إخراج: مايك نيكولز
  • بطولة:/

آن بانكروفت………. السيدة روبينسن

دستن هوفمان……… بينجامين برادوك

كارثرين روز………. إلين روبينسن

وليام دانيالز……….. السيد روبينسن

إليزابيث ويلسن……. السيدة برادوك

  • تصوير سينمائي: روبرت سيورتز
  • مدة الفيلم: 105 دقيقة

التعليق النقدي

بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

فيلم (The Graduate) كوميدي درامي من إخراج مايك نيكولز, مبني على الرواية تحمل نفس الأسم, كتبت في عام 1963, من قبل تشارليس ويب. موضوع هذا الفيلم جرئ يتحدث عن أحدى القضايا الاجتماعية الحساسة بالنسبة ذلك الزمن.

أستغرب من إن الكثير من النقاد اعتبروا فيلم (The Graduate) ثورة في السينما و خطوة نحو التيار ما بعد الحداثة, و حتى  إن المعهد السينمائي الأمريكي (AFI) وضعوه في المركز السابع في قائمة أعظم 100 فيلم القرن العشرين في عام 1998, و المركز 17 في عام 2007. لذلك شجعني على مشاهدة هذا الفيلم.

لقد شاهدته و حاولت مجتهدا انتزاع المغزى المفيد منه, أين بلوغ الذروة فيه؟ إن هذا الفيلم مجرد يجلب أنظار الناس من كل الفئات, بما إنه سلط الضوء على الموضوع الجرئ عن الشاب الذي وقع في الغرام  مع الفتاة و والدتها, و بعد إن أقيم العلاقة مع والدتها أراد إن يتزوج من أبنتها, مما حصل نوع من الأحراجات بالنسبة له و لوالدتها. لم اجد في هذا الفيلم أية فكرة ثورية  مؤثرة, أعتقد إنه ليس سوى فيلما عاديا, و لم يُستخدم فيه الاساليب السينمائية المبهرة و المستحدثة, أو بالاحرى شبه خال من القيم السينمائية,  و ذو المغزى مجوف.  قد يكون أداء الممثلين, كأداء الممثلة آن بانكروفت و الممثل دستن هوفمان, جيدا. لكن لا يكفي إن يرفع قيمة الفيلم.

صحيح إن أحدى وظائف السينما عكس قضايا المجتمع الجوهرية و بالأعتماد على المصداقية, لكن أنا برأي ليست جميع القضايا الأجتماعية وجوب تحويلها إلى العمل السينمائي, خصوصا إذا كانت تلك القضية قد تكون خطيرة بغض النظر عن إذا كانت وظيفية إو لا, بما إن الملايين من الناس سيشاهدوه, إذ ربما يترك أنطباعا سيئا عليهم.

يتحدث هذا الفيلم عن الشاب عمره 21 سنة, يدعى بينجامين برادوك (دستن هوفمان),  تخرج لتوه من كلية إيست كواست, رغم ذلك, يبدو عليه الاضطراب و التوتر على سيمات وجه في افتتاحية هذا الفيلم بينما كان على متن الطائرة. فرجع إلى منزل والديه في ولاية كاليفورنيا الجنوبية.

 في حفلة التخرج, بينما أصدقاء والديه فرحين بهذه المناسبة ارادو ماذا سيفعله بينجامين في الخطط المستقبلية بعد تخرجه بشأن العثور على الوظيفة المناسبة له, إلا إن بينجامين ما زال حائرا و متضايقا و لا يشتكي لأحد, رغم الأهتمام به من حوله واضحا. لكي لا يعكرون مزاج أبنهما و لا يفسدون الحفل, صرح والديه أمام الحضور بإنهما فخورين بنجاحه الباهر في الرياضة و تفوقه في الكلية. و كان ضمن هذا الحضور السيدة روبينسن (آن بانكروفت), و زوجها المحامي و رفيق والده.

ملصق فيلم المتخرج 1967

شعر بنجامين  إنه بإمس الحاجة إلى الوحدة وراح يحدق إلى حوض اسماك صغيرة, فصعد إلى غرفته و لحقته السيدة روبينسن بحجة إنها ارادت الذهاب إلى الحمام و دردشا قليلا الحديث العادي لبداية مشوار العلاقة: (كيف حالك بنجامين؟) (بخير, شكرا لكِ سيدة روبينسن, إن الحمام في نهاية قاعة الطابق السفلي ), بينما سيدة روبينسن هي تشعل السيجارة و جلست: (ما أجمل غرفتك!) (سيدة روبينسن أحاول إن لا أكون وقحا إن الحمام في…) ( هل هناك منفضة السجائر؟) (لا!) (أوه, نسيت إن بطل العداء لا يدخن)… و هكذا. و رمت السيجارة في القمامة و حاول بنجامين أطفائها لحيلولة دون حصول الحريق.

طلبت منه إن تقله إلى منزلها لأنها زوجها أخذ السيارة, و رفض ذلك و أعطى لها مفاتيح سيارته, لكنها رمتها في حوض أسماك زينة. فأخرج المفاتيح من الحوض و قام بتوصيلها. بعد عدة ايام, حدد بنجامين موعد لقائهما الحميمي في الفندق في الليل.

قام بنجامين بقضاء ايام الصيف في المسبح, وقضاء ليالي الصيف في الفندق مع السيدة روبينسن. و أكتشف, بعد عدة العلاقات الحميمية, بإنها أجبرت على ترك الدراسة و تزوجت بإكراه من الشخص لا تحبه و انجبت منه بنت. و أكدت لبنجامين أنه يجب عليه الاسترخاء و تمتع بفترة شبابه. و قال لها بإنه يريد الخروج مع أبنتها التي ستذهب إلى المدرسة, إلا انها رفضت و جعلته يقسم بعدم مواعدتها.

بسبب ضغوط والدي بنجامين عليه بشأن الخروج مع إلين (أبنة السيدة روبينسن), فبدأ بنجامين بأنجذاب نحوها بعد إن واعدها في مدرستها رغم أنه أعطى الوعد لوالدتها. و قرر الزواج من أبنتها, إلا إنها على علاقة مع كارل, كما إن السيد علم بشأن علاقة بنجامين مع زوجته. فمنعت السيدة روبينسن إن يتزوج بنجامين من أبنتها, و قررت بإن يتم زواج ابنتها و كارل قريبا. أما بنجامين لم يهمه هذه المشاكل المتفاقمة, لأنه مجنون بإلين و لا يريد أحد خطفها من يده.

 في مراسيم الزفاف في الكنيسة, حيث على وشك كارل يقبل إلين,  لكن بنجامين لم يتركها, بل ظل يدق الباب و دخل و ثم خطفها من يد كارل أمام أعين السيد و السيدة روبنسين و الحضور المحتشد, و خرجا سويا.

من الجدير بالملاحظة, إن الكثير من افلام رومنسية تأثرت بفيلم The Graduate 1967, منها: فيلم Rumor Has It 2005 , و  2009 Days of Summer 500 . بواسطة التضخيم الاعلاني, تستطيع جعل أسخف الافلام عظيمة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: