بول 2011


Paul 2011

تقييم الفيلم/

بول الكائن الفضائي جالسا مع الفتاة برفقة غرايم ويلي و كلايف غولينغ… ( تحاور الاجناس)

  • سيناريو: سيمون بيغ و نِك فروست
  • إخراج: غريغ موتولا
  • بطولة:/

سيمون بيغ……… غرايم ويلي

 نِك فروست…….. كلايف غولينغز

سِث روغين (صوت)…….. بول

ياسون بايتمان….. العميل الخاص لورينزو زويل

  • تصوير سينمائي: لورانس شير
  • مدة الفيلم: 99 دقيقة

التعليق النقدي

بقلم لاوين ميرخان

            فيلم Paul 2011  مبني على سخرية على أفلام الخيال العلمي لمخرج ستيفن سبيلبيرغ, أهمها: لقاءات من النوع الثالث 1977,  و فيلم: إي. تي ذا إيكسترا تيرستريَل 1982. و أفلام جورج لوكاس, أهمها: حرب النجوم 1977.

الجميل في هذا الفيلم هو الجانب العقلاني في لامعقول , لا احد استطاع ان يشاهد كائنات فضائية , ولكن الدقة والموضوعية الانجليزية حاضرة في كل المشاهد , العالم القديم اوربا العجوزة والعالم الحديث الذي انفصل عنها لا يزال يعيش خيالات طائفة البيورتان * عن ارض الميعاد وعن مركزية الإنسان وان الانسان هو اصل الوجود تاج مخلوقات الارض , ولكن المشاكسين الانكلزيين (دارويين للنخاع ) وباول يعزز افكارهم عن فوضويات الكيمياء والفيزياء والظواهر التي خلق هكذا تنوع في الكائنات الحية والذي تجاوز الارض نفسها و ان بول (الكائن الفضائي) هو الدليل على وجود كائنات اخرى وان الانسان لم يُخلق على صورة الرب.

يتحدث هذا الفيلم عن صدِيقين إنجليزيين: غرايم ويلي و كلايف غولينغز,  و هما من عشاق المجلات المصورة. يرغبان في السفر إلى أمريكا لحضور في مهرجان سان دياغو كوميك كون السنوية.

 بعد أنتهاء المهرجان, قررا إن يأخذا الجولة معا في السيارة من نوع فان ( سيارة كبيرة مستطيلة الشكل تحوي أثاث و غرف صغيرة) لزيارة المناطق المهمة, و الهدف من رحلتهما كانت البحث عن أشياء لا تمت بصلة لكوكب الأرض.

في أحدى الليالي, في الطريق السريع أصطدمت سيارتهما و لم تصب بإضرار و لم يحصل لهما المكروه, غير إن السيارة الأخرى تحطمت خارج الطريق. ما إن خرجا من سيارتهما وجدا كائن فضائي يدعى نفسه (بول) الذي توسل لهما إن يكون رفيقا في رحلتهما لتجنب الخطر الأعظم ينتظره.

باول قصير القامة, نحيل, رأسه كبير نسبة إلى حجم جسده, عيناه واسعتان, يملك القدرات الخارقة كجعل نفسه غير مرئيا, و قدرته على شفاء الجريح. تفكيره متحرر كرفيقاه, غرايم ويلي و كلايف غولينغز… فهما أيضا متحررين عقليا من القيود الدينية, ينحصر أهتمامهما في التسلية و الثقافة من كل شتات و أبواب, على أساس توسيع دائرة معلوماتهما.

فيلم ( بول 2011 ) مشاكس بميزانية بسيطة ولكن ممتع و يستحق المشاهدة (رغم تقييمي له ضعيف), يحوي الكثير من ابطال افلام (الغرباء السابقة ) مثل الممثلة الرائعة سينغوري ويفر بطلة فيلم )أليَن  1979 (Alien, وتلميح ان السيد ستفين سبيبلريغ اقتبس فكرة فيلم اي تي من مكاملة هاتفية مع الفضائي بول , مزج بين افلام السبوف (السخرية) وهي على فكرة افلام صعبة النقد والانتقاد وبين فكرة الاصلية للمخرج , ولكن يبقى اولاً واخيراً فيلم خفيف وممتع لمرة واحدة , مشاهدة لمرة واحدة.

يلتقيان بفتاة متعصبة  دينياً من الجناح اليمين المسيحي المحافظ , وايضاً في نفس الوقت عوراء تعيش مع َ والدها . عندما قررا النزول في الموتيل, وتبدء المغامرة, مغامرة عاشقي المنطقة 51 وهي من الاساطير او من الممكن ان نطلق عليها من الخرافات المدنية, الخرافات التي تنتشر على الانترنت وفي صحف الفضائح , عن وجود منطقة سقط فيها صحن طائر قبل حوالي ستين سنة من الان.

هذا الفيلم فقَدَ بوصلته أثناء سرد روايته, ولم يكن سخريته وظيفية بشكل لائق, إي بالأحرى تشتت حبكته تدريجيا مع سياق الأحداث و لم يظهر لنا مغزى ما وراء هذا الكائن الغريب (باول) الذي أسلوبه و تصرفاته تدل على أنه إنسان منحرف و ليس كائنا فضائيا, فباول مدمن المخدرات و يدعو إلى التحرر و ضد التعصب. صحيح أن هذا الفيلم يدعو إلى الضحك بشكل مبالغ و يحاول يقدم لنا مفهوما بإطار كوميدي, و لكني طيلة 99 دقيقة من زمنه لم أضحك مطلقا, لا أدري لماذا, مع أني أرغب في أفلام السخرية في بعض الأحيان.

من عادة الافلام الاوربية تكون مشاكسة التدين البروتستانتي الامريكي , وهذا الفيلم يسير على خطا هذه الفكرة حكمة القارة العجوز , وسبات الفكري للقارة الجديدة الفائرة اقتصادياً ولكن فكرياً لا تزال باقية على إيمان اول من ركب السفن لسيد كولومبوس وهو يؤمن ان زيون خلف البحر.

Advertisements

رد واحد to “بول 2011”

  1. Abdullah Says:

    ههههههههههههههههههههه حرام عليك! 1.6 من 5 ؟؟؟؟
    الفيلم جميل وكوميدي بعيدا عن التجاوزات الدينية الواردة فيه..
    وجود سايمون بيج بالفلم أعطى له طعما خاصا حيث أني من المعجبين بهذا الممثل وبنوعية الأفلام التي قام بتمثيلها في العقد الماضي..
    أما وجود كريستين ويج فهو حكاية أخرى! هذه الممثلة من أفضل الممثلات في مجال الكوميديا على الإطلاق بالنسبة لي..
    ضحكت كثيرا على بعض مشاهدها في الفيلم..

    الفيلم جميل وممتع ومضحك ويستحق المشاهدة 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: