شروق الشمس: اغنية لإنسانين 1927


Sunrise: A Song of Two Humans 1927

تقييم الفيلم/ 

اغواءات الأمرأة الشريرة و الوسواس القهري واضحتان من خيالات صاحب المزرعة

  • سيناريو: كارل ماير
  • السيناريو مقتبس من الرواية لمؤلف: هيرمان سيودرمان
  • إخراج: إف. دبليو. ميورنو
  • تصوير سينمائي (السينماغرافي): تشارليس روشير و كارل سترس
  • مدة الفيلم: 95 دقيقة

هذا الفيلم جعلني أتسائل مع نفسي عدة اسئلة ولم استطع الحصول على الاجوبة, وستلاحظ ايها القارئ اسئلتي من خلال:

التعليق النقدي

بقلم لاوين ميرخان

شاهدت فيلم (شروق الشمس: اغنية لإنسانين 1927 ) بأمعان اكثر من مرتين وقلت مع نفسي: كيف استطاع المخرج إف. دبليو. ميورنو توظيف قصة بسيطة بسلاسة في فيلمه؟ فهذا الفيلم كثيف بالمعاني بالرغم من فيلمه يصنف كفيلم صامت, استطاع المخرج إف. دبليو. ميورنو ان يجمع اهم العناصر الرئيسية التي من خلالها بناء الفيلم… الظل والاضاءة, التقاط الزوايا المدهشة, سلاسة في سرد رواية الفيلم, مونتاج الفيلم و التقنية السينمائية. استطاع المخرج إف. دبليو. ميورنو ان يوظف هذه العناصر المهيمنة لفيلم بأحترافية مع فريق عمله.

بداية الفيلم تبدأ برسم سكيج (مسودة الرسم) لمحطة القطار وسرعان ما يغدو هذا الرسم حقيقا, اي اشبه ما يكون بعملية التحول metamorphosis, وهذا ما يجعلني أتسائل: هل كان المخرج إف. دبليو. ميورنو يكتب السيناريو من خلال سكيجاته (مسوداته الرسم) ليستطيع تخيل مشاهد فيلمه؟

وهذا ما يجعلني أتسائل: هل كان المخرج إف. دبليو. ميورنو يكتب السيناريو من خلال سكيجاته (مسوداته بالرسم على الورق) ليستطيع تخيل مشاهد فيلمه؟

أما ابطال الفيلم هم ثلاثة فقط كأنهم تماثيل منحوتة, وهم بلا اسماء:

الامرأة من المدينة……

الزوجة……

الرجل….

وهذا ما يشبه بالتخطيط التجريدي لكي يتم التركيز على العناصر الرئيسية لفيلم بأهمال التفاصيل الصغيرة التافهة التي لطالما نشاهدها في معظم الافلام (اهتمام مثلا بديكور الفيلم ومؤثرات بصرية على حساب تخطيطية الفيلم) .

قصة الفيلم تدور حول (المرأة من المدينة) سافرت مؤخرا الى الريف لتقضي عطلة الصيف, في احد الليالي, ارتدت فستان اسود وخرجت, حاولت استغلال رجل مالك المزرعة اخذته الى مكان بعيد.

تحت الضوء القمر وبعد عدة القبلات, اقترحت عليه ان يترك مزرعته لها, الا انه جن جنونا لأن زوجته الطيبة من المستحيل موافقة الاقتراح ففرفض اقتراحها وحاول ان يهاجمها كثور هائج و يخنقها الا انها قبلته مجددا وهدئت من روعه وذهب الى بيته ولم ينطق اي شئ لزوجته الطيبة.

في اليوم التالي, استقيظ الرجل معبسا وحاملا عدة التخيالات لمرأة من المدينة والحوار الداخلي لها في عقله كأنهما الاغواء والوسواس الرهيبان لأنه لا يستطيع مقاومتهما ولا يريد إيذاء زوجته الطيبة

انه الفيلم يمثل الصراع الداخلي والنفسي وصعوبة مقامة اغواء الامرأى التي تمثل هنا الشيطان عينه خصوصا هنا الأمراة من المدينة ترتدي اللباس الاسود.

المراة من المدينة

ذكاء المخرج إف. دبليو. ميورنو يكمن  في جعل (المرأة من المدينة) جميلة الا ان من داخلها شيطان وتكمن في داخلها النوايا الشريرة, وارتدائها الزي الاسود وشعرها اسود ليكمل التناقض مع زوجة صاحب المرزعة التي تمثل ملاك لأنها بريئة في الملامح وشقراء ولباسها ابيض كنور الملائكة

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: