احدهم طار فوق عش الوقواق 1975


One Flew Over the Cuckoo Nest 1975

ماكمورفي (جاك نيكلسن), يمثل مأساة المجتمع الامريكي

  • سيناريو: لورنس هيبن, بو غولدمان
  • السيناريو مقتبس من الرواية لـ: كين كيسي
  • إخراج: موليش فورمان
  • بطولة: جاك نيكلسن, لوسي فليتشر, وليام ريدفيلد, داني دي فيتو و كريستوفر لويد
  • تصوير سينمائي: هاسكل ويكسلر
  • مدة الفيلم 133 دقيقة

التعليق النقدي 1

بقلم لاوين ميرخان

هنا, في هذا الفيلم, يكمن ابطاله في مستشفى الامراض العقلية, والجنون يمثل الواقع الاجتماعي, او جنون الاصحاء نفسهم تحت الشروط الصارمة. اراد المؤلف كين كيس وكذلك المخرج موليش فورمان (بما انه اكمل سعي المؤلف) من خلال الفيلم, وصف واقع المجتمعات الحديثة وحياة المهمشين, التعبير عن الصلات المتبادلة المعقدة التي تحدد مراد السلطة ودكتاتوريتها في الازمنة الحديثة. لا, ليس هدف المؤلف كين كيسي السعي وراء الشهرة او يعمل نفسه بطلا لأنه ينتقد السلطة… بل كيسي نفسه مر بتجربة ملموسة لأنه عمل فترة من حياته موظفا في مستشفى الامراض العقلية.

لقد قدم كين كيسي في روايتة الموسومة (احدهم طار فوق عش الوقواق) .. تصور كامل وشامل لفلسفة السجن والعقاب والتي ظهرت في منتصف الستينات على يد الفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكو , قدمها بشكل ادبي ؟, ولكن فوكو نظرها وقدمها على شكل فلسفي مدعوماً بشواهد تاريخية من سجلات مشفاي النفسية وكذلك السجون عبر اوربا , واسعف فوكو من اجل افكارة حول منظومة السجن والعقاب ان والده طبيب نفساني وهو اصلاً له خبرة كبيرة جداً في مجال الطب النفس السريري والتداعي الحر الذي ابتكره سيجمونيد فرويد.

الروائي كين كيسي مثير للجدل وكم مرة يصف حالته بانه بدوي اميريكي رحال  , فلقد عاش ثلاث سنوات كاملة في سيارته الشخصية من نوع (فان) .. متجولاً عبر امريكا ويزور كل الولايات المتحدة الاميريكية , من دون ان يحمل دولاراً واحداً في جيبه ؟. حياة صاخبة عاشها هذا الهيبي , نشر كيسي روايته في عام 1962 بعنوان ” طار احدهم فوق عش الوقواق”, روايته تحوي المصداقية وهي ملموسة لأفتراضات التي بلورها ميشل فوكو وديكارت.

هذا الفيلم حد ذاته توازن بين العالمين (الداخلي والخارجي) واستخدام احد العالمين في سبيل التعبير عن ذلك العالم, حيث ان المؤلف اختار مكان مستشفى الامراض العقلية (العالم الداخلي) لوصف مأساة العالم الخارجي (مأساة المجتمع الامريكي) خصوصا ان المجتمع الامريكي تهور كثيرا في 16 سنة من الحرب او اكثر مع فيتنام, فكانت رواية كين كيس منقذا لمجتمع الامريكي لأنها كانت بمثابة سلاح النقد ضد سياسة السلطة الامريكية التي كانت تؤيد الحرب الفيتنامية.

الفيلم يجعل المتفرج يقع بين: الحيرة والخوف, امام هذا التوازن المدهش بين العالم الداخلي الذي يمثل مستشفى الامراض العقلية و العالم الخارجي الذي يمثل المجتمع حيث ان بطل الفيلم الذي يدعى ماكمورفي يمثل مأساة المجتمع.

الفيلم يختلف عن الرواية, يكمن الاختلاف في اتخاذ بطل القصة, الرواية اتخذت من الزعيم برومدن بطلا لها حيث انه في الرواية, يسرد هذا الزعيم مأساة الاشخاص حوله بلغته الشيزفرونية او ما يسمى الحوار الداخلي له. الفيلم اتخذ من ماكمورفي بطلا له والقى الزعيم برومدن جانبا (وهذه خطوة جريئة من المخرج موليش فورمان).

انا اعشق الفيلم الذي يحوي مضمونه الرموز والتلمحيات التي يجدر على متفرج استنتاج الفيلم وتحليله,  والدليل من قائمي اعظم مئتي الفيلم مثل: بينك فلويد: الحائط 1982, إل توبو 1970, بركة Baraka 1992 والغواصة الصفراء 1968. وهنا في هذا الفيلم ” احدهم طار فوق عاش الوقواق اخذت الرواية اغنية شعبية دارجة بين الاطفال :

احدهم  طار إلى اليسار

احدهم طار  الى اليمين

احدهم طار فوق عش الوقواق” .

الوقواق طائر معروف بين الطيور ,بسلوك اقل ما يوصف به ان اسلوب انتهازي وحقير لحد التماهي , فهو يغزو اعشاش الطيور الاخير من الفصائل الاخرى , يرمي بيض الطيور ويضع بيضته هو , وحتى عندما يفقس البيض الاخر في العش , يقوم فرخ الوقواق برمي الفراخ الاخرى من العش , فتسقط على الارض وتموت , من اجل الاستثار بكل الطعام الذي يجلبة الطير المخدوع , مجسد رائع للسلطة والحكومة , سرقة قوت الشعب وايهام الاخرين انهم يعملون من اجل انفسهم ولكن بالحقيقة هم اكبر المخدوعيين فهم يعلمون من اجلها , كأن اغنية فريق بنيك فلويد ترتج في المكان : امي سوف يرموني لخط النار , امي هل سوف اقاتل من اجل الحكومة . فترد الام : تعالي تحت جناحي , سوف تعلمك الام كيف تحترمي الحكومة , وكيف تقاتلي من اجل الحكومة.

شخصيات الفيلم قابلة لدراسة من الصعب القاء الضوء على شخصية واحدة لأن الفيلم ذو بعد متعدد اذا صح التعبير او هناك اشبه ما يكون هناك ملحمة بين قطبين متناقضين: الممرضة السليطة المتعجرفة وماكمورفي والزعيم وزملائهم… شخصية الممرضة راتشد تمثل السلطة, وماكمورفي وزملائه يمثلون المجتمع الصغير الذي اراد من خلاله كيسي و موليش فورمان التعبير عن المجتمعات الامريكية الكبيرة.

الفيلم لا يبحث عن حلول الاسئلة او ستكون نهاية سعيدة او مأساوية ولا يجيب عن اسئلة الموضوع الذي طرحها من خلال الفيلم بل يتركها بلا أجوبة أو بالاحرى يترك المتفرج في بحر الاستنتاج… لأن الفيلم يقدم لنا صورة تعبيرية عن حال المجتمع الامريكي.

التعليق النقدي 2

بقلم زيرك ميرخان

فلسفة فوكو ان العقاب يعتبر داعم رئيسي في فكر السلطة , وليس المهم ان تكون مذنباُ حتى تعاقب ,لان العقاب يكون في يد السلطة غاية في نفسة وليس معلولاً لعلة سابقة , هو غاية في نفسة من اجل المزيد من السيطرة والسلطة , وطورت السلطة وهي بحد ذاتها كائن متطور وله ديمومة وهذه الديمومة في حالة تغير مستمر وتطور مستمر , كأن فوكو مزج بين نظرية التطور والانتقاء الطبيعي لدارون واسقطها على الفكر البشري والحياة ككل , طورت السلطة فكرة المراقبة الذاتية من اجل المزيد من السيطرة , وبث فكرة ان الكل في داخلة علةْ ما ولكن هو لا يحس بها بالمرة فيه راسخة في مكان ما في السواد الانساني وهي تأثر عليه بشكل او باخر .الكل مذنب حتى تثبت صلاحيته في المجتمع مع بعد الصناعي الكل مصاب بعلة ما وهو لا يعرف , انت قليل الانتاج او متمرد هناك موسوعة كاملة في علم النفس جاهزة ومستعدة ان توصف حالتك وعدم صلاحتيك للمجتمع , مجتمع الرفاة والصناعة والغنى والحرية الشخصية ؟؟. اي تمرد واي فكرة خارجة عن السرب المجتمع الصناعي هي خطرة . وانت طواعية او الذين من حولك سوف يزجونك في غياهب المصحة النفسية من اجل اعادة تأهيلك وجعلك مواطن صالح وعامل منتج ؟

لغة السينما غير لغة الادب , وهنا يعترض الكثير من القراء ان الفيلم لا يطابق الرواية بشكل من الاشكال , وخصوصاً في المحور الرئيسي للفيلم وهو الزعيم الهندي فهو الحاكي , الرواي , صامت من الخارج ولكن توجد في دواخلة صخب مدن كاملة والكثير من الافكار والكثير من الكلام .. صامت والصمت حكمة في هكذا مجتمع , ولكن المخرج ميلوش فورمان علل فعلته : ان لغة السينما غير لغة الادب , ولكن المهم ان لا يخل الفيلم بالفكرة الاصيلة في الرواية وهو نقد السلطة .

رواية تحوي الكثير من الرموز , لان الرمز سوف يقلل الكثير من التعريفات والمصطلحات , المشفى هو السلطة, كبيرة الممرضات هي الشلك الناعم من السلطة هو ممكن حتى من الممكن في مجاز راديكالي قد تعني انها : البيت البيضاوي , الممرضين الزنوج الطبقة العاملة الجاهلة لحالها وما تعمل , ومجموعة المرضى هم المجتمع الامريكي , حتى ابسط مشكلة يعاني منها مريض (مشكلة مع زوجتة سوء فهم بسيط ) . تحول الزوج الى مريض عاجز عن التفكير وعلية ان لا يخرج من المشفى حتى يكون كامل التأهيل.

بقلم لاوين ميرخان وزيرك ميرخان

Advertisements

3 تعليقات to “احدهم طار فوق عش الوقواق 1975”

  1. Ahmad Essam Says:

    فعلا! تحفة سينمائية.. فيلم مشبع من كل الاتجاهات.

  2. majeed Says:

    مررت هنا … أنا من المعجبين ب جاك نيكسلون .. ولكن جاءت بعد ذلك أفلام أفضل له ، لم يعجبني الفلم كثيرا ولا يستحق هذه الضجة

  3. Dada Mama Says:

    فلم رائع

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: