سايدويز 2004


 Sideways 2004

تقييم الفيلم/ 

 رايمون مايلز, رجل سئ الحظ

  • سيناريو: اليكسندر باين وجيم تايلور
  • السيناريو مقتبس من الرواية لـ: ريكس بيكيت
  • إخراج: اليكسندر باين
  • بطولة: باول جياماتي, توماس هايدن تشارتش, فيرجينيا مادسين وساندرا او.

التعليق النقدي

بقلم لاوين ميرخان Laween Merkhan

           لم استمتع بأي فيلم طوال العقد الماضي 2000s  سوى بهذا الفيلم الذي عنوانه سايدوايز… ذو قصة بسيطة و مضمون رائع الذي يرفع معنويات الفرد ويبعث الامل فيه, يسلط هذا الفيلم الضوء على الرجل في منتصف عمره وسوء الحظ صار رفيقه في حياته.

يعيش رايمون مايلز  في سانت دياغو, سئ الحظ, روائي لم ينشر اي رواية . يعاني من ازمة منتصف العمر , مدرس لغة انكليزية في مدرسة ثانوية , مطلق . اهم ما يجيده رايمون هو تذوق النبيذ واعطاء الرأي عن نكهته وتقديره حق قدره فقط.

 محور ازمته هي: ازمة منتصف العمر, في اقصى معادلة ازمة العمر, هو : ماذا انجزت في طوال اربعين عاماً مضت , بالطبع الجواب هو :لا شيء . رايمون لم ينجز شيء , فقط مسودة لرواية لم يقبل اي ناشر ان ينشرها , وزواج فاشل وعمل لا يليق بموهبتة في الكتابة , يصادف زميله في الجامعة وصديقه القديم (جاك)… وهو ممثل مغمور يريد ان يودع العزوبة برحلة صاخبة في كاليفورنيا وخصوصاً في المدن والقرى التي تنتج النبيذ وتزرع العنب. 

ينطلق الاثنين في رحلة الى بلاد النبيذ وتوديع العزوبية بالنسبة لجاك, ولم يدر في خلدهما ماذا سوف يحصل, فهي رحلة حسب ما هو معروف : تعني الكثير من النشوة والسكر والعلاقات الجنسية والعودة إلى الكنسية والزواج وتوديع العزوبية بشكل نهائي . جوك المتحمس من اجل لقاء النساء ورايمون الناقم والصاخب والكئئيب تركيبة غريبة لهكذا صداقة جمعت الاثنين ..وهكذا تبدء الرحلة . لصديقين الاول يعاني من الحسرة لعدم انجاز اي شيء مهم في حياتة والثاني فوضوي بوهيمي يعيش اليوم ولا يشعر بأي شيء من حولة ولا يهتم سوى بغرائزة فقط .

كل ما يريده مايلز: تذوق كل انواع النبيذ, أكل طعام ممتاز, لعب غولف واستمتاع بمناظر الطبيعة… اما صاحبه جاك كل ما يريده التعرف على فتيات والاقامة العلاقة معهن قبل ان يتزوج. الظاهر ان التفاوت في رغبات مايلز وجاك كافية لتعرف عليهما بالامعان بالاضافة الى توريط جاك لصديقه مايلز.

يلتقي مايلز وجاك صدفة بـ(مايا), نادلة في مطعم مفضل لرايمون, وستيفاني, نادلة تقدم النبيذ. استطاع جاك ان يضرب الموعد مع ستيفاني وان ينسق الموعد لصديقه مايلز مع مايا. مايا فتاة ذكية ومحبة لعلم ولها ذائقة في اختيار النبيذ فوجدت نفسها تميل لرايمون مايلز (رغم انها يعرفها منذ الزمن لكن لم تكن العلاقة قوية). ذهبت المجموعة المرحة الى مطعم ثم الى منزل ستيفاني لأخذ راحتهما اكثر وعدم شعور بالحرج خصوصا بعد ان اتصل مايلز بزرجته السابقة على امل استرجاعها ولكنه علم منها  انها ستتزوج قريبا.

في لحظات الخلوة الرائعة اثناء السهرة الليلية, بينما يحتسيان كأسا النبيذ, شعر مايلز انه احب مايا وبدأ الاقتراب منها لأنها تشبه من ناحية العادة والاسلوب في الحياة, كتقدير النبيذ والحديث عن الرويات وحياة المؤلف وغير ذلك. اثناء الحديث عن الروايات, اخبرها مايلز انه كتب رواية كاملة لم تنشرها دار النشر, اعجبت مايا بموهبة مايلز في كتابة القصص والروايات واقترح عليها ان يعطيها مسودة الرواية فواقفت على ذلك.

 انقطت صلة مايلز بمايا بعد ان علمت ستيفاني بأن جاك سيتزوج في نهاية الاسبوع, ظنت مايا ان مايلز ليس لعلى الخلق بما ان صديقه يستغل فتيات… بعد سلسلة من الاحداث ومجئيه الى زفاف زوجته السابقة, ادرك مايلز ان كل الفرص التي واتته ذهبت مع ادراج الرياح.

 مايلز (على يسار الصورة) في ظل التساؤلات مع صديقه , فيقول :  العالم لا يعطي اي اهتمام اي رأي اطرحه انا. نصف حياتي مضت وليس لدي شيئا ان انجزه بعد ذلك.

بعد انتهاء الاسبوع من الاستجمام, تزوج اخيرا جاك اما مايلز رجع الى حياته الروتينية كمدرس. ما زالت مسودة رواية مايلز لدى مايا, بعد شهر اتصلت مايا بمايلز واخبرته عن رأيها عن روايته مصفة انها رواية ممتازة بدون اية مجاملة. واخبرته ان يأتي الى بيتها قريبا.

انه حقا من اكثر افلام مرفع لمعنويات شاهدتها على الاطلاق بأطار كوميدي لطيف وسلسلة احداث طريفة.

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: