الفتاة ذات وشم التنين 2009


The Girl with the Dragon Tattoo 2009

تقييم الفيلم /  

  •  السيناريو: نيكولا ارسلو و رسموس هستربيرغ
  • الاخراج: نايلس اردين اوبلف
  • بطولة: مايكل نايكسف, نومي ريبايس و ايوا فرولنغ
  • مدة الفيلم 152 دقيقة

النبذة : عناصر التشويق في الفيلم جميلة وجذابة , الصحفي والفتاة القوطية , العائلة الغنية ذات تاريخ عتيد في الحزب النازي حيث كان ثلاثة من اربعة اخواة من كبار العائلة في الحزب النازي , الاقتباسات من العهد القديم والطقوس التي كانت تمارس على الضحايا تدل على وجود , طائفة سرانية تعمل على تلك الجزيرة , ولكن مع ذلك نهاية الفيلم غير متوقعة بالمرة .. فيلم يستحق المشاهدة.

التعليق النقدي

بقلم زيرك ميرخان

شاهدت منذ يومين; الفيلم (The Girl with the Dragon Tattoo) فتاة ذات وشم التنين او فتاة بوشم التنين… فيلم سويدي .وانا تركت هذه السينما لسببين : اولا ً انا اعشق افلام انغمار بريغمان وقد مات الرجل ورحل عن عالمنا وهو اخر بيدق من بيادق المخرجين العظماء الذين احببتهم (لويس بانيول , هتشوك ,فرانك كابرا, اكيروسا ) والسبب الثاني هذه السينما مقلة اصلاً في الانتاج فهي ليست على وزن هوليود ؟. ولكن اولاً واخيراً هذه السينما فخمة ولكن يجب ان نحسب حساب هذا البلد , الجو البارد حتى يؤثر على الطاقم الذي يمثل , البرود واضح في الاداء , والبلاتو يدور في اجواء كئيبة وباردة , فنحن هنا نتحدث عن بلد قريب من الدائرة (دائرة القطب الشمالي ) .

حملت فيلم (The Girl with the Dragon Tattoo) وهو اصلا رواية ثلاثية لكاتب الراحل (Stieg Larsson) وهو صحفي وايضاً روائي , واجد اساقط صورتة الشخصية في دور الصحفي بطل الرواية (Mikael Blomkvist ) ,واضحة جداً . وقد حولت ثلاثية الكاتب (Mikael Blomkvist ) الى ثلاثة افلام متتالية : ذات ذات وشم التنين , الفتاة التي لعب بالنار , والفتاة التي ركلت عش الدبابير .

فيلم (The Girl with the Dragon Tattoo) يحمل كل عناصر النجاح , النص القوي والمتقبس من رواية وجدت نجاحاً كبيراً , فهي من الروايات القليلة جداً, بيع منها مليون نسخة على موقع امازون . الخطوط العامة للفيلم تعمل بشكل متوازي والمخرج كان قادراً على حماية تلك التوازنات بين الشخصيات التي يدور حولها فلك الفيلم . ابطال القصة شخصية مثيرة للاهتمام وجذب النظر : فتاة قوطية , تملى الاقراط اذنهيا وملابس جلدية سوداء ومكياج قوطي فاقع من الاسود والاحمر ,لها قدرات هائلة في اختراق الحواسيب , وتحمل الكثير من الامراض النفسية وتاريخ كبير بالعنف والاغتصاب , وهي ذات ميول جنسية مزدوجة . في الطرف الاخر : الصحفي اليساري والذي وقع في فخ شركة ضخمة تعمل في بيع السلاح للعالم الثالث , صاحب مبادى , ولكن تحطم مستقبلة المهني بعد تلك الفضيحة والحكم عليه بالبحس ثلاثة اشهر على وقع القضية فلقد اتهم بالتشهير بشخصية محترمة (صاحب المؤسسة ) .

محوري الفيلم لهم تاريخ كبير بالمعاناة , الفتاة (Lisbeth Salander ) والتي تعاني من الوصي عليها (بورمان )محامي يستغلها جنسياً من اجل تقديم تقارير جيدة حول سلوكها فهو الوصي ومتحكم بامولها , والصحفي (Mikael Blomkvist ) الذي خرج من الصحيفة حفاظاً عليها ومن تجربة طلاق مريرة . الاثنين ضائعان .. وسط استوكولهم .

الطرف الاكثر اثارة هنا , عائلة غنية جداً , وعميدها الذي يعيش في شمال السويد (Henrik Vanger ) والذي يعيش الم استمر لمدة اربعين عام بعد ان فقد : تفاحة العائلة (ابنه اخيه ((Harriet Vanger )..) والتي يشك انها قتلت , ولمدة اربعين عام يتقلى هدايها في مناسبة يوم اختفائها بشكل كلي في عام 1966 .. اطار جميل يحول اعشاب بحرية وكانت هذه هي هوايتها المفضلة : تأطير النبات البحرية بعد تجفيفها ؟.

يطلب (Henrik Vanger ) خدمات الصحفي (Mikael Blomkvist ) والذي حكم عليه ايضاً بدفع غرامة هائلة (150 ) الف دولار لصاحب المؤسسة والذي رفع عليه دعوة تشهير . وهنا تبدء الاحداث بالتوزاي جميل بين الصحفي محوري الفيلم لهم تاريخ كبير بالمعاناة , الفتاة (Lisbeth Salander ) والتي تعاني من الوصي عليها (بورمان )محامي يستغلها جنسياً من اجل تقديم تقارير جيدة حول سلوكها فهو الوصي ومتحكم بامولها , والصحفي (Mikael Blomkvist ) الذي خرج من الصحيفة حفاظاً عليها ومن تجربة طلاق مريرة . الاثنين ضائعان .. وسط استوكولهم .

الطرف الاكثر اثارة هنا , عائلة غنية جداً , وعميدها الذي يعيش في شمال السويد (Henrik Vanger ) والذي يعيش الم استمر لمدة اربعين عام بعد ان فقد : تفاحة العائلة (ابنه اخيه ((Harriet Vanger )..) والتي يشك انها قتلت , ولمدة اربعين عام يتقلى هدايها في مناسبة يوم اختفائها بشكل كلي في عام 1966 .. اطار جميل يحول اعشاب بحرية وكانت هذه هي هوايتها المفضلة : تأطير النبات البحرية بعد تجفيفها ؟.

يطلب (Henrik Vanger ) خدمات الصحفي (Mikael Blomkvist ) والذي حكم عليه ايضاً بدفع غرامة هائلة (150 ) الف دولار يجب ان تدفع لصاحب المؤسسة والذي رفع دعوة تشهير ضد (Mikael Blomkvist) , يطلب Henrik Vanger) ) من ميكائيل عمل تحقيق عن اختفاء ابنه اخية , ولكن مع قدر كبير من التفهم لو لم يجد شيئاً , تهتم (Lisbeth Salander ) وهي مخترقة اصلاً جهاز الصحفي بشكل كبير , بالقضية . ليبزيت لها قابيلة كبيرة في فك الشفرات , وخصوصاً ان الشفرات التي وجها ميكائل على الكتاب المقدس الخاص بهنريت , لم يقد ان يفك رموزها , تستطيع ليبزيث في فك الشفرة وتبعث رسالة لميكائيل , تقول الرسالة : ان الشفرات تدل على ايات في سفر لاوين.

بقلم زيرك ميرخان

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: