تسعة أسابيع ونصف 1986


Nine 1/2 Weeks 1986

تقييم الفيلم/ زيرك ميرخان /  


سيناريو: ساره كيرنوتشان, و زالمان كينغ, و باترتشيا لويزانا نوب

السيناريو مبنيى على رواية نفس اسم الفيلم من تأليف: اليزابيث ماكنيل

إخراج: ادريان لين

بطولة: ميكي رورك, و كيم باسنجر

تصوير سينمائي: بيتر بيزيو

مدة الفيلم 112 دقيقة

التعليق النقدي

بقلم زيرك ميرخان

تسعة أسابيع ونصف فيلم من إنتاج عام 1986 من إخراج ادريان لين وتمثيل (ميك روك ) و (كيم باسنجر). وهو نفس مخرج فيلم (عديمة الوفاء) الذي تكلمنا عنه سابقاً) واضح ان المخرج مولع بهكذا نوعية من القصص التي تتكلم عن التصرف او العلاقات الجنسية في العصر الحديث ( المدينة على وجه الخصوص وبما تحملة من دلالات واسعة للإغراء والرغبة ) فهي محل كل رغبة وشهوة بما توفرة من خدمات وتقارب إنساني .

اليزبيث (وهي مطلقة حديثاُ ) وتعمل في مجال الفنون وبيع العاديات ( وتعاني من بعض الكبت الجنسي ) و(جون) وهو رجل اثرى من خلال سوق الاسهم (ولستريت) وغامض يحمل كمية كبيرة من الغموض وواضح إنه يحب السيطرة , تحصل العلاقة بين الإثنين ومن البداية يكتشف (جون) إنا اليزبيث (مكبوته) ويجب تطويعها .. وهو مهوس بالخيالات الجنسية وبناء عوالم غريبه للشهواته .. وإختياراته للاوقات الحميمة غريبه من حيث المكان والزمان .. حيث شهيتة الجنسية تشمل : زقاق مظلم .. برج الساعة القديم .. فنادق رخيصة .. تحت المطر .. في وضح النهار .. عند الظهر .. رغبات جون لا تعتبر من نوع الرخيص مثل قصة القصيرة (اميل زولا : الوحل ) حيث عندما يقرر : الزوج والزوجة الفراق ويركب الزوج قارب ويبحر به بعيداً , تأتي ريح قوية بعض الشيء وتجعل تنورة الزوجة تلتف حول ساقيها فتخلق إنسكاب جميل لساقين رائعتين ..فيرجع الزوج ويحضن الزوجة ويمارس الجنس في الوحل بشهوة ورغبة .

جون مهوس بالسيطرة ورسم عوالمة الجنسية ( هناك نظرية تتكلم عن إليات الجنس من حيث انه ميكانكية عصبية ولكن تغذيها وتعطيها القوة الخيالات ورسم عوالم للشهوة ) إذن الجنس لا يختلف عن غريزة العدوان والعنف : عندما يفقد الشخص القابليه (قابليه) التواصل مع العالم من حوله فيبدء في تصرف عدواني (براني او جواني ) لانة يفقد الآليه الصحية و الصحيحة في التعامل مع العالم, إما بتصرف عدواني خارجي أو بعنف داخلي وتطويع من يقع تحت يديه (مثل الزوجة والاولاد والعشيقة) .

عندما تكتشف اليزبيت إن جون يريد منها فقط الطاعة وإنها وعاء للرغباته (خاصة بعد مع طلب منها جون إن تمارس معة الجنس ثلاثي ((threesome)) فترفض بشدة إن تشاركة فتاة اخرى جسد حبيبها, وحادثة اخرى عندما يرفض جون التكلم عن حياته الخاصة واعمالة عندما تطلب اليزبيث هذا منة .. ويكون الانفصال بينهما ..

إذا كان فيلم (عديمة الوفاء ) يتكلم عن أليات الاغواء من قبل الرجل والموجه إلى الانثى , ففي هذا الفيلم يتكلم عن أليات التصرف الجنسي (عند الرجل ) وتلميح قوي إنَ الجنس والرغبات الجنسية عند الرجل (هي إليه استبدال ومحو الاخر (( الانثى العشيقة الزوجة )) تعويضاً عن العنف الذي يوجد في داخلة وإنَ المدينة وبما تحوية من قانون وسيادة الدولة والتي حدت من رغبات العنف داخل الرجل (ككائن عنيف ) فإن الرجل بحث عن مكان اخر للتنفيس عن العنف الذي في داخلة في غزو أجساد النساء ورسم (دائرة نفوذة) بشكل لا يختلف عن ذكر الاسد عندما يتبول حول منطقة نفوذة او وحيد القرن وغيرها من الحيوانات الشرسة ..

خلاصة : الفيلم يسلط الضوء على الجنس ومفهومة عند الرجل (والذي هو مفهوم او أفهوم تسلطي وتحكمي ) و أفهوم الجنس عند الانثى ( هو عاطفة وترابط وتوحد وتضحية )..

About these ads

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: